خالد القويدر.. مخترع سوري يتوصل الى ابتكار منتجات بلوك جديدة توفر عشرات ملايين الليرات معتمدا على الطاقة الشمسية مباشرة من دون مدخرات!!

أخبار الصناعة السورية:
مع ارتفاع أسعار الاسمنت محليا وعالميا وزيادة كلفة البناء إلى عشرات أضعاف ما كانت عليه قبل سنوات وعدم تمكن الكثير من المواطنين الراغبين بإشادة منازلهم أو مشاريعهم السكنية والانشائية من القيام بهذه المشاريع ومع انخفاض الدخل و تراجع القدرة الشرائية نتيجة الظروف التي تمر بها البلاد و في سبيل إيجاد حل لهذه المشكلة عبر تخفيض كلفة البناء بشكل كبير توصل المخترع خالد القويدر من محافظة درعا إلى ابتكار عدد من منتجات البلوك الجديدة كليا كبدائل للمنتجات التقليدية مما يوفر على أصحاب هذه المشاريع عشرات ملايين الليرات السورية.
و أوضح المخترع القويدر في تصريح لـ “أخبار الصناعة السورية” انه بعد دراسة أوضاع كلفة البناء و بهدف تحقيق اقل كلفة فيما يتعلق بالبلوك و اعلى جودة وخاصة ما يتعلق بإكساء الجدران الخارجية والتي يطمح إليها الناس عادة لإعطاء ابنيتهم منظرا خارجيا متميزا و التي تتم عادة بالاستعانة بما يسمى الحجر الصناعي و أوضح انه حلا لهذه المشكلات توصل بعد عدة تجارب استمرت للشهور إلى انتاج بلوك ملبس حجر صناعي جاهز للبناء مباشرة حيث يتم بناء الجدران الخارجية بهذا النوع من البلوك ليصبح المنزل جاهزا من الخارج..
وذكر المخترع أن المنتج يوفر نحو ٣٠ مليون ليرة سورية في مساحة بناء 200 متر مربع فهو يوفر كلفة طينة المسمار والخشنة وأجور الطيان ويوفر الدهان وأجور الدهان بالإضافة إلى توفير كلفة الحجر الباهظة وأجور الحجار فيما لو تم اللجوء إلى الطرق التقليدية المذكورة مؤكدا أن قدرة هذا النوع من البلوك على عزل جميع العوامل الخارجية فسماكة الحجر تصل إلى ٨ سم و بالتالي تعزل جميع العوامل الخارجية من حرارة ورطوبة وصوت وتلافي مشاكل النش التي تحدث عادة في الجدران الخارجية مع الإشارة الى تنفيذ أكثر من٧٠٠ مشروع بهذا النوع من البلوك توزعت على محافظتي درعا والسويداء.
ولم يتوقف القويدر عند هذا الابتكار بل ذهب الى ابتكار بلوك كبديل للألواح البازلتية والرخام وهو عبارة عن بلوكة بمواصفات خاصة طولها ١١٠سم وعرضها 27 سم و سماكتها 5 سم مخرز جاهز للتركيب لملابن الأبواب والنوافذ وعقال لتصوينة الشرفات (البرندات) و(شعاير) للأعمدة والتي تستخدم عادة من حجر الرخام ذو الكلفة العالية مما يوفر في كل متر نحو ٣٠ الف ليرة مع ما يؤمنه من منظر جمالي متميز.
ويضاف الى ابتكارات القويدر بلوك خاص للمداخن والصحية والكهرباء مع الحفاظ على عملية ربط البلوك حيث اكد القويد عن استخدام هذا النوع من البوك لا داعي لتكسير البلوك بعد البناء عند القيام بالتمديدات الكهربائية او الصحية او بناء الماخن.
و لما كان مشروعه هذا يحتاج للطاقة كهربائية ولأن الحاجة أم الاختراع فإن المخترع القويدر استطاع ان يتغلب على هذه المشكلة تامين حاجة المعمل للطاقة والبالغة استطاعتها ١٠٠حصان والاستغناء عن المحروقات لتوليدها عبر وضع منظومة طاقة شمسية لتوليد الكهرباء دون الحاجة الى مدخرات ذات الاقلاع المفاجئ مبينا ان هذا الأمر تم عن طريق البرمجة وتقسيم الإشارة بين المحركات وزيادة زمن الاقلاع دون الحاجة الى بطاريات أواي وسيلة لتخزين الطاقة الكهربائية داعيا إلى الاستفادة من تجربته وتعميمها للحد من استخدام المحروقات ولتخفيف استجرار الكهرباء الزائد بما ينعكس على وضع الكهرباء في البلاد عموما ويحقق نقلة نوعية وتغيير معالم المدن.
أحمد سليمان
صور لبعض المشاريع المنفذة ولمنتجات المخترع
escort bursa, atasehir escort, bursa escort bayan, escort izmit, escort izmit bursa escort, sahin k porno kayseri escort eskisehir escort Google
Powered by : FullScreen