الحكومة غير قادرة على رفع الرواتب 500 بالمئة العكام : نحتاج إلى سياسية ممنهجة لإعادة توزيع الدعم .. إلغاء الدعم بهذه الصورة يولّد الفساد

 

29/11/2021

 

أثارت الدراسة الحكومية عن رفع الدعم عن شريحة من المواطنين موجة من التندر والسخرية بين أبناء المجتمع السوري، ومن النكات: سيتم إلغاء الدعم عن السمينين، وسيتم تطبيق ذلك بوضع ميزان أمام صالات السورية للتجارة، للتأكد من وزن مستحقي الدعم .. من يلبس حذاء أديداس لا يستحق الدعم.. تغيرت المفاهيم المدعوم صارت تعني المنتوف.

 

ومن النكات: المتزوج من سيدتين إحداهن مواليد ٢٠٠٠ وما بعد لن يشمله الدعم.. كل مين بيتحمم مرتين بالجمعة لا يستحق الدعم.. لا يستحق الدعم من يضحك مرتين في الشهر، وغيره الكثير والكثير من النكات.

 

عضو مجلس الشعب محمد خير العكام أكد أن الدراسة حول تحديد الشرائح التي يحق لها الدعم والتي لا تستحق، هي مجرد طرح وليست قراراً ستتم مناقشته مع الجهات المعنية، مبيناً أن الحكومة لم تتوصل إلى معايير واضحة بعد.

 

وقال: نحتاج معايير أكثر عمقاً وإمكانات أكبر للبدء بدراسة تحديد المعايير وهو أمر ليس بالسهل موضحاً أن المعايير الحالية غير مقبولة وبحاجة إلى دراسة لأن إلغاء الدعم بهذه الصورة هو أحد مولدات الفساد.

 

العكام رأى أنه ليس كل المحامين ولا كل الأطباء قادرين على الدفع خارج إطار الدعم وأنه ليس كل من يملك سيارة لا يستحق الدعم لأن السيارة أصبحت حقاً للمواطن في ظل واقع وسائل النقل المتردية في سورية، وأنه أصبحت في دول أخرى تعتبر من الأساسيات.

 

العكام أكد أنه مع معيار كل من يملك سيارة من الطراز الفخم لا يحتاج إلى الدعم مشدداً على ضرورة الوصول إلى معايير دقيقة لمعرفة من هو بحاجة إلى الدعم الحقيقي.

 

وأضاف: إن ما يقال حول سياسة الدعم بأنها أساسية ويجب أن تستمر، يجب أن يأخذ بعين الاعتبار أن أي اقتصاد دولي يعتمد على دعم المنتجين أو دعم المستهلكين يشوه القرارات الاقتصادية السليمة، ولكننا في سورية غير قادرين على رفع الدعم.

 

وتابع قائلاً: إن هذه الدراسة ليست سياسة حديثة في سورية إلا أنها بحاجة إلى دراسة متعمقة أكثر علماً غير أنني مع تحديد وبدقة الفئات التي هي بحاجة إلى الدعم، فأنا مع رفع الدعم التدريجي لكن بشروط أن يكون هناك سياسة ممنهجة لرفع الرواتب والأجور لكي يصبح المواطن السوري لا يحتاج الدعم كلياً عندما يصبح دخله يكفي لتغطية كافة التكاليف المعيشية بالأسعار الحقيقية للسلع، وبما يقلل من حلقات الفساد علماً أننا في سورية غير قادرين على ذلك.

 

العكام رأى أن الحكومة غير قادرة على رفع الرواتب بنسبة 500 بالمئة مثلاً لذلك نحتاج إلى دراسة وإلى سياسية ممنهجة لإعادة توزيع الدعم إلى مستحقيه بشكل فعلي ضمن معايير دقيقة، وذلك لابد أن يترافق مع زيادة الرواتب بشكل تدريجي لتقليل الفئات المستفيدة من الدعم ريثما يصبح اقتصادنا قوياً.

 

وقال: لا أريد أن أدافع عن الحكومة لكن فاتورة الدعم كبيرة الفاتورة الموجودة في موازنة 2022 وهي 6 أضعاف كتلة الرواتب والأجور، الأمر الذي يؤكد أن سبب تدني الرواتب هي بسبب ارتفاع فاتورة الدعم، وأضاف: إن الدعم على القمح زاد من 2000.4 مليار في حين أن كتلة الرواتب والأجور كلها ألف وخمسون ملياراً ودعم الكهرباء 3.500 مليارات ليرة، ودعم المشتقات النفطية 2.700 مليار لذلك لا يمكن أن تستمر الدولة بدفع هذه الأرقام المهولة للدعم وجزء منها يذهب إلى غير مستحقيه وفي الوقت نفسه يتقاضى المواطن السوري راتباً لا يكفيه أجور مواصلات، لذلك نحن مع الحكومة بالدعوة إلى إيجاد معايير لكن يجب أن تكون دقيقة لتوفير كتلة من الدعم والتوجه لزيادة الرواتب هو أمر غير ممكن على الأقل في المرحلة الراهنة.

 

العكام رأى أن كبار التجار وكبار الصناعيين ليسوا بحاجة إلى الدعم ومن دخله بالملايين لا يحتاجه أيضاً، وقال: لذلك علينا إيجاد آلية ومعايير لفرز من يستحق الدعم وأن آليته الحالية فيها تسرع وبحاجة إلى المزيد من الدراسة ضمن بيانات واضحة ترتكز على ضبط الفساد ونأمل أن نصل إلى أنه لا يوجد فساد في سورية وأن يتم التقليل من الهدر!!

 

بدوره قال الدكتور عمار يوسف : إن هذا الإجراء التي تقوم به الحكومة هو اختراع لم يسبقنا إليه أحد.

 

ووصف يوسف الدعم الحكومي المقدم حالياً بالخلبي حيث إن الدعم الذي تحصل عليه العوائل شهرياً بسيط جداً ولا يستحق الذكر وإذا ما جزئ على الأفراد يصبح شبه معدوم.

 

واقترح يوسف، أن يتم إلغاء الدعم بشكل تام وأن يتم بالمقابل رفع رواتب الموظفين إلى مستويات تتيح لهم العيش بحياة كريمة، معتبراً أن راتب الموظف حالياً والمقدر بنحو ٧٠ ألف ليرة هو استغلال من الحكومة للموظف.

 

وتساءل يوسف أين تذهب أموال الضرائب والرسوم الجمركية التي أرهقت كاهل المواطن في ظل ارتفاع الأسعار الكبير للسلع والخدمات، وكيف تتوفر المواد في الأسواق السوداء وبكميات كبيرة في حين تجد الحكومة صعوبة في تقديمها بالسعر المدعوم لمستحقيها.

 

وكان رئيس اللجنة الاقتصادية وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية سامر خليل قد وجه كتاباً إلى وزير الاتصالات والتقانة، تضمن: إشارة إلى كتابكم بتاريخ 7/11/2021 المعطوف على كتب وتوصيات اللجنة الاقتصادية وعلى ما نشر في مجلس الوزراء بتاريخ 15/10/2021 بخصوص الشرائح الميسورة التي يمكن استبعادها من البطاقة الإلكترونية بسبب إيصال الدعم لمستحقيه. وعطفاً على محضر اجتماع لجنة متابعة البرامج والسياسات الاقتصادية رقم 13157/1 تاريخ 7/11/2021 بهذا البيان واستناداً لما تم الاتفاق عليه في اجتماع اللجنة الاقتصادية بجلسته رقم /43/ تاريخ 8/11/2021 حول أهمية ضرورة تنظيم عملية الدعم الحكومي وإيصاله لمستحقيه بناءً على معلومات وإعداد بيانات دقيقة.

 

يرجى الاطلاع والعمل على التنسيق مع الجهات المعنية لاستكمال بيانات الشرائح الميسورة التي سيتم استبعادها من الدعم كمرحلة أولى (كبار ومتوسطي المكلفين ضريبياً- كبار المساهمين الذين يملكون 5 بالمئة أو أكثر في أسهم الشركات المدرجة في سوق دمشق للأوراق المالية- أصحاب ومؤسسي المصارف الخاصة والمالكين والمؤسسين للجامعات والمدارس والروضات والمعاهد الخاصة- المقاولين والمتعهدين من الفئات الثانية وما فوق- أعضاء غرف التجارة من الفئات الأولى والثانية والمصدرين- المستوردين والمخلصين الجمركيين- أصحاب السجلات السياحية ماعدا مهنة الأدلاء السياحيين والمهن التراثية- أصحاب المقاهي والكافتيريات سواء المصنفة سياحياً أم غير المصنفة – أصحاب المهن الحرة المسجلين لدى النقابات (أطباء اختصاصيين محاسبين قانونيين) ممن يمارسون المهنة منذ أكثر من عشر سنوات – أصحاب المشافي الخاصة والمراكز الطبية والمخابر ومراكز التجميل والمساهمين فيها – الصيادلة ممن يمارسون المهنة منذ أكثر من عشر سنوات ومستثمري الصيدليات- أصحاب المكاتب الهندسية والقانونية والمحاماة من غير العاملين في الدولة ويمارسون المهنة منذ أكثر من عشر سنوات- أصحاب المكاتب العقارية -الصياغ- مكاتب وشركات بيع وتأجير السيارات وتلك المحدثة منها وفق قانون الاستثمار- شركات النقل- وكلاء النقل البحري- أصحاب ومستثمري الكازيات والأفران الخاصة- مالكي السيارات السياحية التي سعة محركها 15.1 سم3 وما فوق من موديل عام 2008 وما بعده- الأسرة التي تملك أكثر من سيارة- الحاصلين على بطاقة فيميه – المغتربين الذين مضى على مغادرتهم للبلاد أكثر من عام- العاملين في السفارات والقنصليات والمنظمات الدولية والشركات لأجنبية أو العربية التي تمارس نشاطاً في سورية ومن في حكمهم- مالكي ومستثمري مراكز تعليم قيادة السيارات- أصحاب مراكز الفحص الفني للآليات- مالكي أكثر من منزل في المحافظة نفسها ومالكي العقارات في المناطق من أعلى شريحة سعرية وفق التقييم العقاري).

 

وطلب التنسيق مع هيئة التخطيط والتعاون الدولي المكلفة وضع مصفوفة تتضمن برنامجاً زمنياً لاستبعاد شرائح أخرى من الدعم وفق تقدم عملية الإصلاح الاقتصادي وصولاً إلى مرحلة الاكتفاء بدعم العاطلين عن العمل والشرائح الاجتماعية الهشة اقتصادياً والمواطنين الذين يقل دخلهم عن الحد الأدنى للرواتب والأجور من خلال شبكات الأمان الاجتماعي في وزارة الشؤون الاجتماعية.

 

على أن يتم موافاة أمانة سر اللجنة الاقتصادية بالنتائج تمهيداً لإعادة العرض للنظر وإقرار اللازم بهذا الشأن.

escort bursa, atasehir escort, bursa escort bayan, escort izmit, escort izmit bursa escort, sahin k porno kayseri escort eskisehir escort Google
Powered by : FullScreen