الأموال السورية في لبنان ومستقبلها

الأحد 27/10/2019

شهدت الأيام الماضية في لبنان موجة عنيفة من الإحتجاجات التي زادت الأوضاع الاقتصادية سوءاً على سوء و كثرة معها الشائعات و الأقاويل عن حجم الودائع السورية في لبنان و مستقبلها و لتوضيح هذا الموضوع  “بزنس تو بزنس سورية ” يلتقي الباحث و الاستشاري الاقتصادي الدكتور ماهر سنجر و الذي أكد أنه من الصعب الحكم على مصير ودائع السورين في لبنان وذلك لجملة من الأسباب منها: عدم دقة التقديرات الخاصة بحجم الودائع الموجودة هناك ،وقانون السرية المصرفية الذي يجعل من عملية تقدير هذه الودائع أمراً صعباً للغاية إضافة إلى ضبابية المشهد الحالي في لبنان أمنياً واقتصادياً.

 

و أضاف سنجر لكن رغم الاسباب السابقة إلى أن الخطر قائم وذلك لطبيعة العلاقة التجارية بين البلدين ولما أفرزته العقوبات الاقتصادية من ضرورة الاعتماد على مصارف خارجية لأداء عمليات التجار السورين.

 

مبيناً أنه من الطبيعي أن تكون المصارف في لبنان أول المتأثرين بهذه الحالة من الضبابية وخاصة مع ورقة إصلاح اقتصادي ذات آلية تطبيق غير واضحة فيما لو أخذت أساساً فرصة للتطبيق ومع موازنة بلا مطارح ضريبية ومع مصارف مغلقة وقرار من حاكم المصرف بأن يتم التسديد للعملاء المصرفين من السيولة الوافرة لدى هذه المصارف أي إما بالليرة اللبنانية أو بالدولار.

 

و أوضح سنجر أن قرار رياض سلامة حاكم مصرف لبنان القاضي بتسييل الودائع بالليرة اللبنانية بدل الدولار يخفي مخاوفه  بأن الليرة اللبناينة هي الأوفر والأضعف بنفس الوقت وخاصة في ظل ارتفاع متتالي للدولار لقاء الليرة اللبنانية وبدء علميات المضاربة وارتفاع هذا الميل مع بدء الأحداث الحالية في لبنان مما سيدفع المصارف اللبناينة للمحفاظة على مراكز القطع الأجنبي والتفريط بالليرة اللبنانية وهذا ما سيرفع من الخطر على ودائع السورين هناك وخاصة ودائع الليرة اللبنانية وسيرفع من فرصة انهيارات متتالية بالليرة اللبناينة لقاء حفاظ أني لا يمتد لفترة طويلة على احتياطات المصارف من القطع الأجنبي.

 

و أضاف سنجر أن  السورين هم من المودعين بالدولار لكونهم يعاملون معاملة الأجانب في لبنان أو غير المقيمين على أحسن تقدير والنظر إلى السورين كمودعين فقط مغلوط فالفصل بين الودائع وحركة الأموال التي حصلت خلال الأزمة السورية وبين ودائع السورين في لبنان السابقة للأزمة مطلوب فاليوم الخوف على الودائع القديمة والجديدة حيث سبق وأن خسر السورين مبالغ طائلة لدى انهيار الليرة اللبنانية وبعضهم استفاد من الدرس وبعضهم لم يأخذ به للأسف. بزنس توبزنس سورية

escort bursa, atasehir escort, bursa escort bayan, escort izmit, escort izmit bursa escort, sahin k porno kayseri escort eskisehir escort Google
Powered by : FullScreen