78 صناعي يتعهدون.. والحكومة تباشر الترميم الزيات : 40 معمل في القابون بدؤوا بعمليات التنظيف والتجهيز.. 

 

25/05/2018

بعد اشتراط الحكومة على صناعيي القابون أن يتعهد 70% منهم بتشغيل منشآتهم مقابل ترميم البنى التحتية للمنطقة التي دخلت ضمن المخطط التنظيمي العام للوحدات الادارية ، قام مراسل “سيرياستيبس” بلقاء خاص مع رئيس لجنة منطقة القابون للوقوف على أخر التطورات التي وصلت لها المنطقة بعد مرور اسبوع على اجتماعهم الاخير.

ماهر الزيات خازن غرفة صناعة دمشق وريفها ورئيس لجنة منطقة القابون كشف عن تعهد أكثر من 60 صناعي بإعادة ترميم منشآتهم خلال الاجتماع الاخير في مقر الغرفة والذي حضره ما يقارب 100 صناعي، مبيناً أن “هذا العدد زاد خلال أيام قليلة ليصل إلى 78 صناعي”.

وأكد الزيات أنه “يوجد 40 معمل في القابون بدؤوا منذ الأيام الاولى بعمليات التنظيف والتجهيز من أجل الاسراع في إعادة تشغيل منشآتهم”، مضيفاً أن “منطقة القابون هي منطقة صناعية في الدرجة الأولى وتعود جذورها إلى عام 1951 ، حيث كانت تحتوي على ما يقارب 1000 معمل قبل عام 2010”.

وأوضح رئيس لجنة القابون أنه “بدأت مرحلة تنظيف المنطقة من خلال إرسال محافظة دمشق مجموعة من الآليات لإزالة الاتربة والمتاريس وفتح الطرقات كخطوة أولى”، مبيناً أن “الحكومة بدأت بمرحلة الترميم للبنى التحتية حيث قامت وزارة الكهرباء ووزارة الموارد المائية بإجراء كشوفات لتقييم الاضرار الحاصلة ولإجراء دراسات حول كيفية إعادة ترميم البنى التحتية فيما يخص الماء والكهرباء بالمنطقة “.

وبخصوص القانون رقم 10 لعام 2018 القاضي بإحداث منطقة تنظيمية أو اكثر ضمن المخطط التنظيمي العام للوحدات الادارية وانعكاساته على عودة لصناعيين قال الزيات إن “القانون لا يشمل منطقة قابون معامل بشكل فوري لكونها منطقة نظامية بالدرجة الأولى ومرخصة”، متصوراً أن “تتحول منطقة قابون معامل إلى منطقة تجارية كمكاتب جملة نظراً لأنها ابنية قائمة”.

وبالنسبة لتعويض الاضرار أشار الزيات إلى أن “خسائر القطاع الصناعي كبيرة وجميع الصناعيين المتضررين يتطلعون إلى تعويض من الحكومة”، ولكن من وجهة نظره الشخصية رأى أن “الحكومة بعد 8 سنوات من الحرب غير قادرة على إعطاء تعويض للصناعيين، فمن الجيد أنها قادرة حتى الان على إعطاء رواتب لموظفيها”.

وأضاف رئيس لجنة منطقة القابون أنه “دائماً يطلب من الصناعيين في المناطق المتضررة بتقييم اضرارهم وتثبيتها لدى الحكومة لتعويضهم في حال كان هناك دعم عالمي من أجل إعادة اعمار البلاد”، لافتاً إلى أن “قرار تعويض الصناعيين صدر منذ سنتين ولكن حتى اللحظة لم يعلم بأن صناعي حصل على تعويض”

وأما القروض الميسرة للصناعيين التي عقدت لأجلها العديد من الاجتماعات أكد الزيات ان “المصرف العقاري تجاوز جميع الامور وطلب فائدة 10% على القروض الميسرة للمنشآت المتضررة”،علماً أن رئيس مجلس الوزراء سابقاً خفض الفائدة على القروض الميسرة للصناعيين إلى 6%.

وفي نهاية اللقاء مع ماهر الزيات يتلخص لنا أن 78 من القابون حتى لحظة تحرير الخبر لديهم رغبة بإعادة تفعيل منشآتهم رغم دخول المنطقة ضمن المخطط التنظيمي العام للوحدات الادارية، وسوف تعمل الحكومة على ترميم البنى التحتية للمنطقة ، ويتبين لنا أيضاً أن المصرف العقاري لم يمنح قروض ميسرة لصناعيي القابون بفائدة 6% رغم صدور قرار من رئيس مجلس الوزراء سابقاً.سيرياستبس

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*