عشرات الصناعيين يتسلمون منشآتهم في منطقة القدم.. الدبس 450 منشآة في المجمع الصناعي سيتم تفعيها قريبا

 

قامت غرفة صناعة دمشق وريفها  و بالتنسيق مع الجهات المعنية اليوم بتسليم عشرات الصناعيين  منشآتهم ومحلاتهم في منطقة القدم تمهيدا لإعادة الحياة و العمل في منشآت المنطقة التي تحررها الجيش العربي السوري من الإرهاب و الإرهابيين وذلك بعد أن يتم استكمال تأهيل البنية التحتية و الخدمات اللازمة.

سامر الدبس رئيس غرفة صناعة دمشق وريفها  الذي قام  اليوم وبرفقة أصحاب المنشآت بجولة و الاطلاع  على واقع المنطقة أكد ان هذا العمل ياتي انطلاقا من حرص الغرفة  على  تقديم الدعم والمساعدة الممكنة للصناعيين معربا عن شكره للجيش العربي الذي لولا تضحياته ودحره للارهاب لما تمكنا اليوم من إعادة المنشآت لاصحابها ليتم تفعيلها من جديد لإعادة تدوير عجلة الانتاج”.

واوضح رئيس غرفة صناعة دمشق وريفها ان “الزيارة هدفها تسليم المنشآت لأصحابها واطلاعهم على الامور التي سيتم العمل عليها خلال هذه الفترة اضافة الى الاستماع لمقترحات ومطالب الصناعيين”، مشيرا الى ان” غرقة صناعة دمشق وريفها قامت بارسال اليات لفتح الطرقات في هذه المنطقة التي تعرضت كغيرها من المناطق الصناعية لحملة ممنهجة من الارهاب”.

ولتسهيل دخول وخروج اصحاب المنشآت بين الدبس انه “سيتم فتح الطريق القديم للقدم اضافة الى وضع اسماء اصحاب المنشآت لدى الجهات المعنية لتسهيل امورهم”، مضيفا ان “مجمع القدم في دمشق يحتوي على 450 منشأة صغيرة ومتوسطة يتم العمل لاعادة تفعيلها باسرع وقت ممكن”

وأكد الدبس أن “غرفة صناعة دمشق وريفها بالتعاون مع الصناعيين والحكومة ستعمل إعادة الارزاق لاصحابها” لافتا الى ان “السيد الرئيس بشار اﻻسد يولي اهتمام كبير للقطاع الصناعي”

وقال الدبس “نحن سنكون خلال الجولة على ارض الواقع لزيارة كل منشأة والاطلاع على وضعها وتقديم رؤية مناسبة لاعادة بناء البنى التحتية للمنطقة كما حدث في تل كردي وغيرها من المناطق التي استعادها الجيش السوري”، مشيرا الى ان الغرفة طلبت من كافة اصحاب المنشآت تعيين حراس منذ اليوم الاول للاستلام للحفاظ على ما تبقى من ممتلكات”.

وبالنسبة للتعويض على الاضرار اوضح رئيس غرفة صناعة دمشق وريفها انه “يجب على صاحب كل منشأة فتح ضبط لدى الشرطة يتضمن الاضرار ومن ثم التوجه الى المحافظة لتقديم الاوراق المطلوبةالتي تتضمن شهادة ملكية وصورة هوية وضبط الشرطة وغيرها ليتم عرضها على اللجنة المختصة وتقدير التعويضات.

وأشار الدبس الى ان “غرفة صناعة دمشق وريفها على استعداد لتقديم اي مساعدة لمن يحتاج من اصحاب المنشآت ضمن الامكانيات المتاحة”

وبعد انتهاء رئيس الغرفة  من الجولة في القدم اجتمع مع الجهات المعنية بحضور الصناعيين والحرفين اصحاب المنشآت وتم الاتفاق على عدة بنود مهمة هي اخراج الالآت والمواد من المجمع الصناعي بحضور اللجنة والجهات المعنية اضافة الى اصحاب المنشآت مصطحبين معهم اوراق تثبت ملكيتهم اضافة الى ترميم السور الخارجي للمجمع الصناعي من قبل المحافظة بكتاب رسمي من غرفة الصناعة مع ابقاء مدخل واحد للمجمع.

وتضمن الاتفاق فتح الطريق والسماح للصناعيين بالدخول اما عبر بوابة الميدان او من عن طريق منطقة سبينة الى جانب السماح للصناعيين بالدخول عبر سياراتهم الخاصة و ادخال مواد البناء للترميم والصيانة.

وجاء في الاتفاق التعويض على الاضرار بضبط شرطة وصورة هوية شخصية الى جانب ابراز شهادة الملكية، اضافة الى السماح للصناعيين الراغبين بمتابعة اعمالهم ضمن المنشآت الصناعية بادخال اي مواد تفيد ذلك.

وفي النهاية نص الاتفاق على ترميم المجمع الصناعي في منطقة القدم بكل ما يحتاجه من خدمات من قبل المحافظة واعتبار كل صاحب منشأة من تاريخ 2/5 مسؤول عن منشأته ضمن المجمع.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*