عروض على 5 منتجات وحسومات على كل منتجاتها “دلتافودز” تحتفل باليوبيل الذهبي لمهرجان التسوق الشهري.. صادرات إلى ألمانيا والسويد والخليج وتحضيرات لدخول أسواق كندا والمغرب العربي  

تعد شركة رباط للمعلبات (دلتا فودز) من الشركات الغذائية القليلة التي استمرت بالمشاركة في كل دورات مهرجان التسوق الشهري (صنع في سورية) منذ انطلاقته في نيسان من العام 2015 حتى احتفاله باليوبيل الذهبي بدورته الخمسين الذي افتتح أبوابه اليوم الاثنين  أمام الزوار و يستمر 12 يوما.

وفيما يتم التحضير للاحتفالية من قبل غرفة صناعة دمشق و ريفها الجهة المنظمة للمهرجان  تؤكد (دلتا فودز)  استمرارها  بتقديم الحسومات على الأسعار المعلنة للمستهلك في كل دورات المهرجان  وهذه الدورة  التي خصتها أيضا بعروض على خمس منتجات لها.

وتهدف  دلتا فوز من  مشاركتها في دورات المهرجان حسب مدير التسويق في الشركة لؤي الهزيم في تصريح لـــ “أخبار الصناعة السورية” إلى تسويق منتجات الشركة والترويج لها إضافة إلى التواصل مع المستهلكين بشكل مباشر للاستماع و الاطلاع على ملاحظاتهم حول منتجات الشركة لتطوير المنتجات وتقديمها بالأشكال و الأوزان والجودة  و الأسعار  المناسبة.

وكشف الهزيم عن  تحضير الشركة لمجموعة من المنتجات الجديدة ستطلقها خلال هذا العام لتضيف الى تشكيلة منتجاتها المعروفة ما يتيح امام المستهلكين خيارات أوسع، لافتا  إلى أن الشركة  وضعت خطة للتوسع بمشاركاتها في المعارض داخليا و خارجيا.

و اشار الى ان”دلتا فودز” التي سجلت حضورا مهما ليس في الأسواق المحلية فحسب قبل سنوات الازمة التي ركزت خلالها على  هذه السوق لتوفير منتجاتها للمستهلكين بل في الاسواق الخارجية و تصدير منتجاتها الى الكثير من بلدان العالم و التي توقفت في  سنوات الأزمة  مبينا ان الشركة عادت الى التصدير  وفتح أسواق لها في العديد من البلدان بدءا من ألمانيا الى السويد  ولبنان و العراق وصولا إلى دول الخليج العربي ولتشكل الصادرات نحو 20 بالمئة من اجمالي انتاجها وهي بصدد الدخول الى اسواق كندا واسواق دول المغرب العربي بالتوازي مع العمل على رفع طاقاتها الانتاجية.

وتأسست شركة دلتا منذ أكثر من عشرين عاما ضمن ريف دمشق وطورت خطوط الانتاج ورفع المهارات الإنتاجية وإضافة العديد من المنتجات التي تناسب احتياجات ومتطلبات  الاسواق الداخلية و الخارجية حتى اصبحت من كبرى الشركات التي تحتل حصة قيادية في الجودة العالية و الثقة المكتسبة خلال الاعوام الماضية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*