“بتكوين” عملة منفلتة من الرقابة

10 / 12 / 2017

يرتفع سعر صرف عملة “بيتكوين” الافتراضية يوماً بعد يوم تماشيا مع الميل المتزايد لإخراج العملات من نطاق رقابة المصارف المركزية في ظاهرة قد تنتشر في الدول ذات الأوضاع المالية الهشة، مصحوبة بأخطار كبيرة على المستخدمين، وذلك وفقا لتحذير من خبراء الاقتصاد. وتتوافر “بيتكوين” على منصات تبادل خاصة وليس في أسواق خاضعة لهيئة نظامية، وتتحكم بها مجموعة واسعة من مستخدمي الانترنت في غياب أي سعر صرف رسمي أو مصرف مركزي. وبات بعض المستثمرين يسمونها بـ”الذهب الرقمي” مع بلوغها مؤخرا مستويات قياسية توازي عند صرفها 8 آلاف دولار، في مقابل ألف دولار على أقصى تقدير مطلع العام الحالي.

ولكن هذه العملة تثير أيضا مطامع الدول التي تعاني أوضاعا اقتصادية صعبة، حيث لم تعد العملات توازي فلسا بسبب التضخم الشديد. ولفت اقتصاديون إلى الاهتمام المتزايد بالبيتكوين في دول نامية من الأسهل على سكانها النفاذ إلى الانترنت أكثر منه إلى خدمات مصرفية تقليدية. وتدق المراكز المالية وبعض الخبراء الذائعي الصيت في مجال الاقتصاد ناقوس الخطر مع التحذير من عملة تستخدم لصفقات غير قانونية وخاضعة “لمضاربات شديدة”. وكان حاكم مصرف فرنسا فرانسوا فيلورواي دو غالو- قد أنذر مستخدمي البيتكوين منذ الصيف قائلا لهم إنهم يقومون بذلك “على مسؤوليتهم”. وغالبا ما تتكبد هذه العملة تراجعا حادا في شكل مباغت كما هو الحال عند وقوع هجمات معلوماتية أو تضارب مصالح بين القيمين عليها أو إصدار الهيئات المالية الناظمة تحذيرات.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*