خميس.. قرارنا العمل على استقرار سعر الصرف..و اصدار شهادات إيداع قريبا

29/11/2017

 على قاعدة التشاركية والعمل معا في سبيل النهوض بالاقتصاد السوري . شهد مبنى الحكومة السورية صباح اليوم اجتماعا ضم رؤساء الغرف والاتحادات وعدد من رجال الاعمال من مختلف المحافظات السورية للبحث في موضوع سعر الصرف ومنعكسات انخفاض الدولار أمام الليرة  على مختلف الأنشطة الاقتصادية وسبيل الخروج من هذه المنعكسات سعيا وراء استمرار التعافي الاقتصادي وعدم حدوث انكماش في الاقتصاد والصادرات و التجارة  .

المشاركون تحدثوا عن أهمية تحسن الليرة خاصة و أنّها جاءت لأسباب تتعلق بالتعافي والنمو والتصدير وازدياد حركة الحوالات ولجوء المكتنزين دولاريا  للتصريف بكثرة بعد نتيجة حركة المضاربين في السوق .

كما تحدثوا عن انعكاسات سعر الصرف على التصدير خاصة و أن الانخفاض كان صادما وغير تدريجي من قبل المركزي الذي خفض الدولار 60 ليرة دفعة واحدة سعييا لتضيق هامش الفرق بينه وبين السوق الموازي .

الصناعيون من المشاركين لفتوا الانتباه الى تأثير الانخفاض على مدخلات الانتاج واختلاف الكلف المثبتة سابقا ما قد يتسبب بارتفاع التكلفة .  والمستوردين أشاروا الى الفرق في البيانات الجمركية بين ليلة وضحاها .

بالمحصلة فإنّ المهم بعد ثلاث ساعات من التحاور هو تأكيد رئيس الحكومة المهندس عماد خميس على أنّ وضع العملة ممسوك ومتابع ولاخوف أبداً ,  والحكومة تدرك جيدا ماذا تفعل ولن تسمح بأي انهيار أو توقف للعملية الانتاجية . وهي قادرة على متابعة التغييرات بشكل قوي وقد فعلت هذا دائما .

معلنا أنّ الحكومة بالتعاون مع المركزي تنتهج حاليا سياسة الذهاب في سعر الصرف الى الاستقرار ومن أجل ذلك ستصدر في غضون الايام القليلة القادمة مجموعة من القرارات المهمة على هذا الصعيد

مشيرا الى أنّ هناك قرار قد اتخذ فعلا بإصدار شهادات الايداع بسعر فائدة مشجع وسيظهر الى العلن خلال وقت قريبا .

كما تدرس الجهات النقدية والمصرفية المعنية خطة لتحريك سعر الفوائد باتجاه رفعها على الودائع بالليرة وستكون النتائج خلال وقت قريب أيضا .

فيما يخص التصدير تم تكليف وزير الاقتصاد ووزير المالية لدراسة أشكال مقترحة لدعم قطاع التصدير بما يتجاوز الشحن .

كما تم تكليفهما بدراسة دعم الصناعيين وضمان استمراريتها بما يؤكد قوة الدولة وقدرتها على استيعاب أية متغيرات .

سيرياستبس

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

bursa escort bayan bursa escort bayan