جمعية الذهب تغرم صائغا بمليون ليرة ليستعيد تصريح المزاولة.الأونصة عالميا  98ر1279 دولار

كشف رئيس الجمعية الحرفية للصياغة و صنع المجوهرات بدمشق غسان جزماتي  عن قيام  الجمعية يتحصيل غرامة بمقدار مليون ليرة من احد الصاغة الذين سبق لهم مخالفة تعليمات المهنة وشروط ترخيصها

و قال جزماتي  أن أحد الصاغة و الذي  تكتم على اسمه الذي كان قد خالف الالتزام ببيعه قطعاً ذهبية من ليرات واونصات غير دقيقة العيارات وغير دقيقة درجات النقاء بادر مؤخراً الى دفع الغرامة التي تنص عليها اللوائح الداخلية لنقابة الصاغة والتي تنص على تغريم كل صائغ يتلاعب بالعيارات والوزن مبلغ مليون ليرة اضافة الى عقوبات أخرى تطال عمله وسمعته، لافتاً الى ان ذلك الصائغ سدد المبلغ المترتب عليه بموجب اللوائح حتى يتمكن من استعادة تصريح مزاولة المهنة، بالتوازي مع توقيعه تعهداً خطياً بعدم تكرارالمخالفة والا كانت العقوبة الفصل من النقابة.‏

وفيما بلغ سعر الاونصة  عالميا اليوم 98ر1279 دولار  ذكر جزماتي للثورة إن سعر صرف الدولار في السوق المحلية لم يحمل هذه المرة وِزر ارتفاع سعر الذهب ببضع مئات من الليرات بالنظر الى ارتباطه مؤخراً بأسعار الذهب عالمياً على خلفية الاستقرار النسبي الذي يعيشه القطع الاجنبي في سوقنا الموازية ولا سميا منه الدولار، مبيناً ان ارتفاع سعر الذهب لم يتجاوز عتبة 300 ليرة قياساً بيوم السبت من الاسبوع الماضي.‏

جزماتي أشار إلى أن غرام الذهب من عيار 21 قيراطاً سجل يوم امس السبت سعر 19 ألف ليرة مقابل 18700 ليرة الأسبوع الماضي، في حين بلغ سعر غرام الذهب من عيار 18 قيراطاً 16286 ليرة ، أما الليرة الذهبية السورية فقد بلغ سعرها بموجب سعر الغرام 159 ألف ليرة في حين سجلت الاونصة الذهبية السورية يوم امس سعر 690 ألف ليرة ، وفي نفس السياق بلغ سعر الليرة الذهبية الانكليزية من عيار 22 قيراطاً 166 ألف ليرة أما الليرة الذهبية الانكليزية من عيار 21 قيراطاً فقد بلغ سعرها 159 ألف ليرة.‏

جزماتي أكد ان ارتفاع سعر الذهب محلياً يعود الى القفزة غير المحسوبة التي حققتها الاونصة الذهبية في تداولات البورصات العالمية والتي رفعت سعرها بمقدار 25 دولاراً دفعة واحدة، مبيناً ان سعر الاونصة في آخر تداول لها قبل الاقفال وصل الى 1279 دولاراً معتبراً ان هذه الارتفاعات لا تعدو كونها مضاربات من قبل مستثمري الذهب للسيطرة والاستحواذ على مخازين المدخرين او في أقل الحالات دفعهم الى البيع وبالتالي تحقيق وجني الارباح.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*