منتجات شركات المؤسسة الغذائية في صالات “السورية للتجارة” بطريقة لائقة وأرباحها 933ر16 مليار ليرة

أخبار الصناعة السورية

بدأت المؤسسة العامة للصناعات الغذائية خطوة مهمة على صعيد تسويق منتجات شركاتها وعرضها بالشكل اللائق في عدد من صالات المؤسسة السورية للتجارة من خلال تخصيص “ستاندات: خاصة بها إضافة الى برادات لعرض المنتجات التي تحتاج الى تبريد.

وأوضحت مدير عام المؤسسة ريم حلله لي  أن هذه الخطوة التي بدأتها المؤسسة وشركاتها تهدف الى تأكيد حضور منتجات القطاع العام الغذائي في السوق السورية و بخاصة صالات  “السورية للتجارة” الى جانب المنتجات الوطنية الاخرى و تقديم منتجاتها في المكان المناسب واللافت في كل صالة مع تخصيص  كادر للاهتمام  بهذا المنتج في  الصالات  مشيرة إلى الاقبال الكبير على منتجات  الشركات  التابعة وخاصة أن هذه المنتجات تتبع بالموثوقية لدى المستهلك السوري  مع حفاظها على الجودة وتصنيعها وفق المواصفة القياسية الوطنية  وبعبوات سهلة الفتح وتغليف جاذب اضافة الى  تقديمها بسعر منافس ضمن  مساهمة  من المؤسسة و شركاتها في عملية التدخل الايجابي في السوق المحلية.

وكشفت حلله لي عن  تعاقد شركتي  الألبان العاملة في المؤسسة على  30 براد عرض منها 20 برادا لمنتجات  البان دمشق و 10 برادات لشركة البان حمص لعرض منتجاتهما في صالات  السورية للتجارة والتي سيتم  توزيعها في كافة المحافظات مع التوسع بعرض المنتجات الاخرى في تلك الصالات.

وأظهر  التقرير الانتاجي والتسويقي للمؤسسة  أن مبيعات شركات المؤسسة الاجمالية منذ بداية العام  ولغاية تشرين الأول الماضي بلغت قيمتها 933ر16 مليار ليرة سورية وبمعدل تزايد 107 بالمئة بالقيمة عن نفس الفترة من العام السابق  محققة زيادة في المبيعات الاجمالية  عن الانتاج  بنسبة بلغت 10 بالمئة.

أن قيمة الانتاج السلعي الفعلي بالأسعار الجارية لأجمالي الشركات التابعة للمؤسسة لغاية تشرين الأول وصل الى ما قيمته /459ر15 مليار ليرة و بتناقص  عن الفترة المماثلة من العام الماضي بلغت 11 بالمئة

و أظهر التقرير  تراجع المخازين الجاهز للبيع  منذ بداية العام و لغاية الشهر الماضي بنحو 600 مليون ليرة حيث بلغت قيمة مخزون اول المادة 919ر1 مليار ليرة لاجمالي الشركات التابعة بينما بلغت قيمة مخزون اخر المدة 360ر1 مليار ليرة

و اكدت مدير عام المؤسسة أن كافة مخازين المؤسسة العامة للصناعات الغذائية مسوقة وتركزت في شركات / المياه/ الألبان والاجبان/ الكونسروة/  المشروبات الكحولية/ يتم استجرارها وفق العقود الموقعة مع  الجهات العامة والوكلاء وقد تم تشكيل لجنة من وزارة الصناعة  لاعادة دراسة تكاليف شركة زيوت حماة وتم بموجبها تحفيض سعر تكلفة الزيت من 13000 الى 10600 ليرة سورية الامر الذي سيساهم بتسويق مخزون شركة زيوت حماة

اما بالنسبة لشركة زيوت حلب فقد تم تصريف كامل مخزونها بموجب عقد موقع مع إحدى الشركات الخاصة  ويتم الاستجرار على دفعات

و أعادت حلله لي تراجع الانتاج  غلى مستوى المؤسسة الى تراجعه في  شركتي الزيوت في حلب وحماه لعدم تأمين المادة الاولية وفق الطاقات المخططة اضافة الى التوقفات الحاصلة بسبب عدم توفر مادة المازوت مبينة ان اجمالي ارباح الشركات التابعة للموءسسة قبل الضريبة 285ر3 مليارات ليرة مركزة في شركات المياه و البان حمص وعنب السويداء وكونسروة دمشق- عنب حمص/ مشيرة  الى ان إجمالي الخسارة في الشركات التابعة حوالي 731 مليون ليرة  متركزة في شركات زيوت حلب وحماة وتجفيف البصل وألبان دمشق بينما الشركات المتوقفة فهي  اليرموك و الميادين وكونسورة ادلب وغراوي و بيرة بردى والشرق للمنتجات الغذائية باجمالي خسارات مايقارب/82/ مليون ليرة

و حددت حللي  الصعوبت التي تواجهها شركات المؤسسة و التي تتركز على عدم توفر البصل الطازج الامر الذي ادى الى توقف شركة تجفيف البصل  – قدم الالات والتجهيزات في شركة البان دمشق وعدم توفر مادة الحليب بالكميات المطلوبة للانتاج وعدم توفر مادة المازوت أدى الى توقف العملية الانتاجية في بعض الشركات  وعدم توفر مادة بذر القطن وفق الطاقات المخططة لشركات الزيوت و التأخر بتسعير مادة بذر القطن ادى الى تراكم المخازين من مادة الكسبة لعدم استجرارها من مؤسسة الاعلاف و تسرب اليد العاملة وخاصة من ذوي الخبرة الادارية والمهنية و عدم التمكن من ايصال المنتجات لكافة المحافظات بسبب الظروف الحالية وخاصة في المناطق الشمالية والشرقية اضافة الى  ضعف بند الدعاية والاعلان  والتأخر بتأمين مستلزمات الانتاج وذلك لارتباطها بموافقات مسبقة على الاعلان من الجهات الوصائية وارتفاع أسعار مستلزمات الانتاج نتيجة ارتفاع سعر الصرف و ارتفاع ضريبة الانفاق الاستهلاكي/ الرسم الكحولي/ بنسبة20- 30 بالمئة0 وارتفاع اسعار الحليب الخام نتيجة القرار بوقف استيراد الحليب البودرة و وجود منتجات كحولية مغشوشة في الاسواق ومنتجات مهربة في الاسواق اضافة الى  تذبذب سعر الصرف ما أدى الى التأخير بتنفيذ الخطة الاستثمارية والغاء التعاقد لعدد من المشاريع

واقترحت  حلله لي  منح المؤسسة الصلاحيات والتفويضات التي تساهم باتخاذ الاجراءات اللازمة لتأمين مستلزمات الانتاج بالوقت المناسب  – اعادة النظر في ضريبة الانفاق الاستهلاكي/ الرسم الكحولي/  و التوسط لدى الجهات المعنية لتشديد الرقابة على المنتجات المغشوشة والمزورة والمهربة.

أحمد سليمان

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

escort bursa, atasehir escort, bursa escort bayan, escort izmit, escort izmit bursa escort, sahin k porno kayseri escort eskisehir escort Google