الملف الملتهب في الشمال.. هكذا تسرق أمريكا النفط السوري؟!

أخبار الصناعة السورية:

قبل الحرب، جلبت صناعة النفط والغاز حوالي 20 بالمائة من الإجمالي إلى الميزانية السورية. وكان هذا يفي احتياجات البلاد بالكامل من الهيدروكربونات، حتى كان يكفي للتصدير. في عام 2009، بلغ الإنتاج 400 ألف برميل يوميًا. في عام 2013، انخفض هذا الرقم إلى 59 ألف برميل، وفي عام 2014 – إلى 33 ألف برميل. خلال هذه السنوات، سيطر إرهابيو تنظيم “داعش” على معظم محافظة دير الزور، أكبر منطقة نفطية في سوريا، حيث تتركز ثلاثة أرباع الاحتياطيات الوطنية من الذهب الأسود.

سيطر الإرهابيون على حقول العمر والتنك والورد وغيرها. أطلقت الخلافة الزائفة تجارة سريعة في النفط في السوق السوداء. يقدر إجمالي الإنتاج بـ 350 ألف برميل يوميًا. باع “داعش” النفط، حيث كسب من 25 إلى 60 دولارًا للبرميل. ويعتقد الكثير من الخبراء أن المنفذ الرئيسي تركيا، حيث تم نقل الهيدروكربونات عبر وسطاء.

على وجه الخصوص، في ديسمبر/كانون الأول 2015 ، قام رئيس إدارة العمليات الرئيسية في هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الروسية، سيرغي رودسكوي، في مؤتمر صحفي بتعداد الطرق الرئيسية الثلاثة لنقل النفط إلى تركيا من المناطق التي يسيطر عليها “داعش” في سوريا والعراق. يذهب الطريق الغربي إلى الموانئ التركية على ساحل البحر المتوسط​​، والطريق الشمالي إلى مصفاة باتمان للنفط، ويذهب الطريق الشرقي إلى قاعدة شحن كبيرة في قرية جزرة. وكدليل على ذلك، نشرت وزارة الدفاع الروسية صورا من الطائرات المسيرة والأقمار الصناعية، والتي تظهر بوضوح قافلة شاحنات الوقود المتجهة إلى الحدود التركية.

حاولت القوات الجوية الروسية بشكل منهجي حرمان “داعش” من هذا المصدر للدخل. في الأشهر القليلة الأولى من العملية الجوية وحدها، ضرب الطيران 32 مصفاة نفط و 11 مصنع نفط و 23 محطة ضخ نفط. تم تدمير 1080 ناقلة للهيدروكربونات. تمكنت القوات الروسية من خفض التدفق غير القانوني للنفط إلى النصف. وانخفض دخل الإرهابيين من ثلاثة ملايين إلى مليون نصف المليون دولار في اليوم.

“الأعمال الخاصة”:

عندما تم تحرير أراضي سوريا من إرهابيي “داعش”، سيطرت على معظم مواقع استخراج النفط شرق الفرات “قوات سوريا الديمقراطية” وحليفتها الولايات المتحدة. على وجه الخصوص، سيطر الأكراد على مواقع النفط في منطقة مدينة الحسكة. وفقًا لبعض التقارير، بدأوا بشكل مستقل إنتاج وتكرير النفط في هذه المناطق، وتم بيع المنتجات النهائية في السوق المحلية. بقيت أكبر حقول تحت حراسة الولايات المتحدة الأمريكية.

ووفقًا للناطق باسم وزارة الدفاع الروسية ، اللواء إيغور كوناشينكوف، فإن الأمريكيين أحضروا معدات لإنتاج النفط إلى سوريا، متجاهلين عقوباتهم. وأكد أن عائدات تهريب المواد الهيدروكربونية السورية تذهب إلى حسابات الشركات العسكرية الخاصة الأمريكية والخدمات الخاصة.

وقال كوناشينكوف في مؤتمر صحفي: “عقد تصدير النفط تنفذه شركة سادكاب التي تسيطر عليها الولايات المتحدة والتي أُنشئت تحت إدارة الحكم الذاتي لشرق سوريا”.

وأكد أن الوكالات الحكومية الأمريكية تكسب أكثر من 30 مليون دولار شهريًا على هذه “الأعمال الخاصة”. قيادة البنتاغون ستكون على استعداد لحماية والدفاع عن آبار النفط في سوريا من “الخلايا الخفية” لـ”داعش” لأجل التدفق المالي المستمر والذي لا يدفع عليه ضرائب”.

دعما لهذه الكلمات، نشرت وزارة الدفاع بيانات الاستخبارات الفضائية. هكذا، تم رصد على صورة محطة تجميع نفط على بعد 42 كم شرق محافظة دير الزور التقكت في 23 أغسطس/أب، 90 وحدة من السيارات، بما في ذلك 23 شاحنة وقود. في الصورة التي التقطت في 5 سبتمبر/أيلول، في محافظة الحسكة، تم رصد 25 مركبة ، بما في ذلك 22 شاحنة وقود، وبعد ثلاثة أيام، تم العثور على 36 مركبة أخرى في محافظة دير الزور، منها 32 شاحنة وقود. وشوهدت 41 مركبة في نفس اليوم ، بما في ذلك 34 شاحنة وقود، في منطقة أخرى.

المنطقة الاستراتيجية: 

علق سيرغي جيليزنياك، عضو لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الدوما، بقوله: “لا تخفي الولايات المتحدة أهداف السيطرة على حقول النفط السورية، ومن الواضح أنها ستكون مستعدة للدفاع عن نواياها بأي شكل من الأشكال. هذه الحقيقة لا تسبب فقط القلق بشأن الوضع على الحدود التركية السورية، لكن تؤثر سلبًا على الوضع في سوريا ككل، واشنطن، التي وعدت مرارًا وتكرارًا بسحب قواتها من أراضي الجمهورية السورية، تعتزم بوضوح الحفاظ على النفوذ في المنطقة”.

ليس من المستغرب أن الأمريكيين، على الرغم من إعلانهم رحيلهم من هذا البلد، ليسوا في عجلة من أمرهم لمغادرة مناطق النفط. وفقًا لرئيس البنتاغون، مارك إسبير، فإن القوات “ستضمن سلامة حقول النفط من الإرهابيين. وتم نقل عدة مئات من القوات الأمريكية من العراق إلى محافظة دير الزور.

تقوم روسيا، على عكس الولايات المتحدة، بتنفيذ جميع المشاريع في صناعة النفط السورية فقط على أساس اتفاقات مع مالكها الشرعي، دمشق. على وجه الخصوص، في أواخر شهر أكتوبر/تشرين الأول، أصبح من المعروف أن شركة “اورالتيخنستروي”  تعتزم مواصلة بناء نقطة تجميع للمواد الهيدروكربونية في الشمال الشرقي من البلاد، والتي توقفت في عام 2011 بسبب اندلاع الحرب. بالإضافة إلى ذلك، قدمت الشركة خدماتها الرسمية للحكومة السورية في إعادة بناء البنية التحتية للنفط والغاز المتضررة خلال النزاع.

عن ” سبوتنيك”..

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

escort bursa, atasehir escort, bursa escort bayan, escort izmit, escort izmit bursa escort, sahin k porno kayseri escort eskisehir escort Google