في ندوة بيت التجار: 950 مواصفة وطنية تضبط تداول الأغذية في سورية..عدرا: منع المواد الحافظة يعني إغلاق 70 بالمئة من معاملنا

أخبار الصناعة السورية:

كشف الكيميائي نضال عدرا مدير المديرية الغذائية في هيئة المواصفات والمقاييس العربية السورية عن اعتماد نسبة كبيرة من المعامل على المواد الحافظة وهي باتت تمنع في معظم بلدان العالم قائلا خلال ندوة الأربعاء التجارية في غرفة تجارة دمشق اليوم أن نسبة  ثلاثة أرباع معاملنا سوف تغلق في حال منعنا استخدام المواد الحافظة وشددنا على مراقبتها.

ووصف منار الجلاد عضو مجلس إدارة غرفة تجارة دمشق خلال ترؤسه للندوة المواصفات بصمام الأمان وتشمل الطرق والجسور أعمال البناء والتشييد وكل عناصره عدا عن شمولها للمواد الغذائية وهي بالتالي تضمن سلامة وصحة المجتمع والجودة في المنتجات.

وخلال عرضه تساءل عدرا هل تكفي 950 مواصفة قياسية  غذائية وطنية للأسواق السورية وهل تلبي الحاجة لحماية المجتمع من أضرار المنتجات المخالفة واستطرد قائلا نعم تكفي بشكل نسبي حيث تنسحب هذه المواصفات على الكثير من السلع الأخرى غير الخاضعة للمواصفة القياسية السورية.

وأشار عدرا أيضا إلى الفوضى في المواد المضافة على  الأغذية المصنعة محليا ونسبها المرتفعة وأن المراقبة لهذه المواد يقتصر على مجرد وجودها وليس على نسبها المرتفعة وأضاف أن استخدام الملونات كذلك مستفحل في هذه الصناعات رغم أن هناك ملونات كانت ممنوعة وباتت مسموحة وأخرى كانت مسموحة وباتت ممنوعة.

ولفت إلى أن الهيئة تدقق على السموم الفطرية التي لا تتأثر بالحرارة والملوثات المعدنية والتوجه العالمي لمحاربتها ووجود جهل من قبل المصنعين المحليين بهذه التغييرات والتعديلات على بعض المواصفات ومنعها في الأسواق المحلية من قبل الهيئة وفي الأسواق العالمية حيث تتأثر الصادرات بمثل هذا الجهل بالمتغيرات.

ولفت عدرا من جانب آخر إلى تميز بعض المنتجات المحلية وتنظيم مواصفة قياسية خاصة بها حيث تم اعتماد مواصفة عشرة منتجات محلية سورية أبرزها الحلويات والقهوة السائلة والكبة نصف المصنعة والمتبل والبابا غنوج وغيرها.

وأشار عدرا إلى اعتماد الهيئة دليل المنظومات والتشريعات الخاصة بالأغذية الحلال استنادا لتوجيه وزارة الصناعة.

وأكد أن الهيئة لا تمنع أي منتج جديد في السوق المحلية اذا لم يحمل مواصفة أو لم يجلب مواصفة دولية له وتقتصر الهيئة على قبول تركيب خاص بالمنتج وشهادة تحليل له.

ودعت ميساء أبو الشامات المديرية الغذائية في الهيئة خلال حديثها عن مراحل وتطور المواصفة إلى ضرورة مساهمة القطاع الخاص وغرف التجارة والصناعة والزراعة السورية في اعداد المواصفة واقتراح مواصفات لمنتجات جديدة وفي التعديل لها والتصحيح الفني للمواصفات المعتمدة

وعرضت ثراء قبيلي مديرة المديرية الفنية في الهيئة لمفهوم المواصفة وعمل ومهام الهيئة على هذا الصعيد قائلة أن المواصفة تلعب دورا هاما في التبادل السلعي والتجاري بين دول العالم وفي الصادرات والواردات وبينت أن اعتماد المواصفة يقلل من تكاليف الانتاج والهدر ويختصر الزمن ويشجع البحوث والدراسات.

ودعا عامر خربوطلي مدير غرفة تجارة دمشق إلى ضرورة إزالة الإشكالات التي تشوب تنقل وانسياب السلع إلى الدول العربية وذلك عبر توحيد المواصفات العربية واقترح تمثيل الغرفة بتعيين أحد أعضاء مجلس إدارة غرفة تجارة دمشق في المجلس الاستشاري للهيئة وطالب باعتماد شعار واضح للهيئة لكافة المنتجات المصنعة وتعتمد المواصفة القياسية السورية ومراقبتها باستمرار .

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

escort bursa, atasehir escort, bursa escort bayan, escort izmit, escort izmit bursa escort, sahin k porno kayseri escort eskisehir escort Google