حلله لي :أولى الخطوات التنفيذية لمعمل ألبان في محافظة القنيطرة

أخبار الصناعة السورية

بدأت المؤسسة العامة للصناعات الغذائية أولى خطواتها التنفيذية لمشروع معمل البان وأجبان في محافظة القنيطرة من خلال قيام محافظ القنيطرة صادق الدبيات ومديرعام  المؤسسة ريم حلله لي بوضع حجر الأساس لهذا المشروع في قرية الكوم بالمحافظة يوم أمس. 

واعتبرت مدير عام المؤسسة في تصريح لها  اليوم ان هذا المشروع الذي سينفذ  بالتعاون مع  محافظة القنيطرة على أساس مفتح باليد بطاقة انتاجية تصل الى 10 أطنان يوميا يستهدف استثمار  جزء من كميات الحليب المتوفرة في المحافظة و يأتي ضمن الخطوات التنفيذية لمشاريع المؤسسة التي تشمل غير قطاع الالبان و الاجبان قطاعات عديدة

وبينت ان محافظة القنيطرة  خصصت مساحة 10 دونمات للمؤسسة الغذائية لإقامة هذا المعمل  الذي تم تخصيص مبلغ 400 مليون ليرة لتنفيذه مشيرة الى ان المؤسسة بصدد التباحث  لإنشاء هذا البناء وتوريد تجهيزاته المتوفرة محليا و وتركيبها واطلاق العمل به في اسرع وقت  ممكن.

وكان عضو المكتب التنفيذي في المحافظة عن قطاع الزراعة أحمد عيد بين أن تعداد الثروة الحيوانية في المحافظة يبلغ أكثر من 195 ألف رأس منها نحو 22792 رأسا من الأبقار تنتج نحو 1019 طنا من اللحم الأحمر وأكثر من 20 ألف طن من الحليب.

وتعتبر حلله لي مشروع معمل الألبان يأتي استجابة لحاجة مربي  الثروة الحيوانية في المحافظة لتسويق الفائض من انتاج الحليب  وضمن عدة مشاريع تخطط المؤسسة لإقامتها بهدف تفعيل دورها وإعادة رسم خريطة توزع الصناعات الغذائية على مستوى جغرافي متوازن في مختلف المحافظات  لافتة الى ان  المؤسسة ستطرح مشاريع لإقامة معامل كونسروة وألبان في  عدة مناطق ومنها الغاب للاستفادة من المنتجات النباتية والحيوانية المتوافرة بكثرة في هذه المنطقة لتكون منتجات هذه المعامل معدة للتصدير كون الثقافة الاستهلاكية فيها لا تعتمد على منتجات هذا المعمل بل تقوم على تصنيعها ضمن المنازل مع توجيه منتجات بعض المعامل لتكون بدائل للمستورد.

وكانت حلله اشارت في تصريح سابق ان المؤسسة تقوم دراسة جدوى اقتصادية لإقامة معمل للحليب المجفف إضافة إلى إقامة مشروع توضيب وتجميد اللحوم في المنطقة الشرقية ويمكن أن يكون بالتشاركية مع القطاع الخاص إلى جانب مشروع للعصائر في الساحل وخط جديد للمعكرونة في درعا.

أحمد سليمان

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*