سباق 390 شركة من 31 دولة لمرحلة الاعمار في معرض إعادة اعمار سورية بنسخته الخامسة

أخبار الصناعة السورية:

في كل دورة من معرض اعادة اعمار سورية تحرص مؤسسة الباشق للتجارة و المعارض على تقديم الجديد و النوعي عبر المشاركات  الواسعة ليست المحلية فحسب بل حتى الدولية لتتيح للشركات المشاركة تقديم خدماتها وامكانيات مساهمتها في اعادة اعمار سورية عبر  مئات التخصصات و ليكون المعرض مساحة للقاء بين الشركات المشاركة و رجال الاعمال و الزائرين و المهتمين.

فتحت رعاية وزارة الأشغال العامة والإسكان انطلقت فعاليات معرض إعادة إعمار سورية بدورته الخامسة “عمرها 5” على أرض مدينة المعارض وتستمر حتى الحادي والعشرين من أيلول الجاري،بمشاركة نحو 390 شركة من 31 دولة عربية وأجنبية ، وحضور كثيف من قبل رجال الاعمال و الجهات العامة و الخاصة  وممثلي السفارات و البعثات الدبلوماسية بدمشق.

معاون وزير الأشغال العامة والإسكان  محمد سيف الدين  اعتبر المعرض فرصة كبيرة لكل المهتمين  بالمشاركة بعملية اعادة اعمار سورية للقاء فيما بينهم و الاطلاع  على التقنيات الحديثة للشركات المشاركة و التي اصبحت لديها شركة استراتيجة مع الوزارة  متوقعا ان يثمر المرض عن عقود كثيرة

واعرب عن الامل  أن تسهم ن يتم نقل التقنيات و التكنولوجيا  المعروضة من قبل الشركات الى سورية لتوطينها وقال سنكون أفضل مما كنا عليه في الماضي بمساعدة هؤلاء  الشرفاء و بهمة السوريين الشرفاء مبينا أن ” كل مشارك يساهم في كسر الحصار على سورية و هي خطوة كبيرة و نعتز بالشركات المشاركة جميعها و خاصة الإيرانية فهم أول من ساهم في كسر الحصار على سورية و لدينا حوالي ٩٠ شركة إيرانية،”

وبين السفير الإيراني في دمشق جواد ترك أبادي أن” المشاركة الإيرانية تأتي من انطلاقا  من تضامن اسران مع سورية حكومة وشعباً وأيضاً لإعلان موقف قوي ضد الحصار الذي يفرض على سورية و التأكيد على أننا قادرون على بناء الأوطان وبناء هذه المنطقة كلها بالمستقبل الذي سيكون باهر للجميع، ونحن أشقاء و على قلب واحد و لدينا أكثر من 80 شركة متنوعة على أتم الاستعداد لمد يد التعاون و الأخوة و المحبة”.

كما أكد تامر ياغي المدير العام لمؤسسة الباشق أن إقامة النسخة الخامسة على التوالي من المعرض هو رسالة واضحة على النجاحات التي تم تحقيقها خلال النسخ الأربع الماضية من المعرض، وهو يعتبر القناة الرئيسية وحلقة الوصل بين رجال الأعمال والمستثمرين وشركات القطاعين العام والخاص لتأمين متطلبات عملية إعادة الإعمار ولمختلف القطاعات التي تمتلك هذه التكنولوجيا إلى جانب المواد والمعدات محلياً وإقليمياً ودولياً.

وأضاف ياغي:” إن ما يميز الدورة الحالية للمعرض هي المشاركة الكمية والنوعية في آن معاّ لمئات الشركات العربية والدولية والمحلية وعلى مساحات داخلية محجوزة تجاوزت ولأول مرة ٢٢٥٠٠ متر مربع بزيادة نسبة ١٥٠٪ عن السنة الماضية ، يضاف إلى ذلك مساحات العرض الخارجية الواسعة التي سيتم فيها عرض أحدث المعدات والتقنيات وآليات الإعمار من مختلف الدول الأوروبية.

وأشار ياغي الى أن الجناح الإيراني هو أكبر جناح إيراني في معارض سورية والشرق الأوسط حيث تجاوزت مساحته ٢٦٠٠ متر مربع تشغلها ٨٤ شركة من القطاعين العام والخاص كما تشارك روسيا لأول مرة أيضاً بجناح خاص يضم حوالي ١٦ شركة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*