صناعيو القابون لم يتراجعوا .. ويتحدون وجود اسم صناعي واحد يرغب بالإنتقال إلى عدرا !!! 

أخبار الصناعة السورية

رفض صناعيو منطقة القابون  بدمشق  التصريحات التي  سربت ونقلتها صحيفة الوطن عن “أن هناك عدداً من الصناعيين بدؤوا يقتنعون بقرار الحكومة القاضي بنقل الصناعيين من منطقة القابون إلى عدرا الصناعية” .

و رد عدد من الصناعيين على هذه التصريحات  خلال اجتماع الهيئة العامة لغرفة صناعة دمشق وريفها واعتبروها مرفوضة وغير صحيحة  متحدين  وجود اسم صناعي واحد سجل  في قائمة  الصناعيين الراغبين بالانتقال إلى عدرا الصناعية.

وقال الصناعي عاطف طيفور أن لجنة صناعيي القابون  لديها تواقيع من ٧٥٠ صناعي  من كامل الصناعيين  في المنطقة على قائمة اعتراض على تنظيم المنطقة و تحويلها الى صفة تجارية و خدمية واستبيان  تظهر نتيجته رفض الانتقال لعدرا الصناعية ومعروض يطالب بإلغاء التوجه بالتنظيم وكتب موجهة لكافة الدوائر والغرف والوزارات بالمطالبة بالتراجع عن التوجه..

ونفى عضو غرفة صناعة دمشق عماد الدين الحمصي في تصريح جملة وتفصيلاً تراجع صناعيي القابون عن مطالبهم بعكس ما صرح به رئيس غرفة صناعة دمشق وريفها، مضيفاً “هو عبارة عن تضليل إعلامي لتغيير الحقائق، حاولوا سابقاً أن يعطونا مهلة 10 سنوات لمغادرة المنطقة في اجتماع لغرفة الصناعة، لكننا رفضنا ولو أعطونا مئة عام”.

وتساءل الحمصي موجهاً كلامه لغرفة الصناعة “ماذا قدمتم لصناعيي القابون  لقد تخلت غرفة الصناعة عنا، فكيف سيعود الصناعيون السوريون من الخارج، وهم يشاهدون ما يحدث مع زملائهم في البلد، عدا عن خسارة آلاف العمال لأرزاقهم”.

ورأى أن تنظيم منطقة صناعية منظمة عدة مرات وترك مناطق لم تنظم ولا مرة، وهدم 750 مصنع بحجة التنظيم وقطع أرزاق الناس هو بمثابة حكم إعدام للصناعة.

وذكر الحمصي أن القانون رقم 10 لا ينطبق على منطقة القابون الصناعية، لأن الضرر في المنطقة لا يتجاوز 10%، لذلك عمدوا إلى إضافة مئات الهكتارات من أراضي حرستا لكي تصبح نسبة الدمار نحو 80% وهو أمر مخالف من حيث إضافة منطقة زراعية إلى أخرى صناعية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*