الصناعي ششمان يحدد 8 أسباب لتراجع استثمارات قطاع النسيج السوري للإسراع بمعالجتها

أخبار الصناعة السورية:

كشف تقرير الاستثمار في وزارة الصناعة للربع الأول من العام الحالي ان عدد المنشآت الصناعية المنفذة في القطاع النسيجي 7 منشآت من أصل إجمالي المنشآت  المنفذة في القطاعات البالغة121 منشأة  والمرخصة 37 منشأة من اصل اجمالي المرخص و البالغ 366 منشأة بينما اقرب قطاع له هو الهندسي بـ 60 منشأة ما يشير إلى ضعف الاقبال على هذا القطاع.

وتوضيحا لهذا التراجع  بين عضو اتحاد غرف الصناعة السورية مجد الدين ششمان العديد من  المعيقات التي تواجه  تطور الاستمارفي قطاع الصناعات النسيجية وتحد منه و التي تتطلب اجراءات عاجلة  موضحا انه لايزال قطاع النسيج في سورية الذي كان يشكل أكثر من ٦٠% من حجم الصناعة يعاني من مصاعب كثيرة تحد من تطوره وتقدمه بعد الحرب ..مما أدى إلى تراجع كبير في عدد التراخيص الصناعية وإقامة المشاريع في هذا المجال.

وأعاد ششمان في تصريح  صحفي  أسباب اهمها هذا التراجع بثمانية أسباب

١ _ رفع الدعم عن الطاقة والمحروقات .

٢_ تراجع كبير في عدد المستثمرين والمصدرين في هذا المجال وسفرهم خارج القطر.

٣_ طول سلسلة الإنتاج للوصول إلى المنتج النهائي في ذلك القطاع حيث تزيد عن تسع حلقات ،وان فقدان اي حلقة من تلك السلسلة او تباطؤ الإنتاج بها يؤدي إلى تعثر باقي حلقات الإنتاج

٤_ غياب ومغادرة الأيدي الفنية الماهرة إلى خارج القطر أثناء الأزمة.

٥_ تباطؤ الفريق الاقتصادي الحكومي في إنقاذ هذا القطاع عن طريق تشريعات وقوانين تحمي المنتج السوري وتحد من الاستيراد ،والتهريب المستمر للبضائع الجاهزة والنصف جاهزة من دول الجوار وعدم استصدار قوانين للمناطق الصناعية المتضررة تؤمن إعفاءات ومحفزات لإعادة النهوض بذلك القطاع.

٦_ ارتفاع تكاليف الإنتاج وعدم وجود منافذ تصدير حقيقية واطباق العقوبات الاقتصادية على عمليات تحويل الأموال واستيراد مستلزمات الانتاج وقطع الغيار وعدم استقرار سعر الصرف.

٧_ رداءة نوعيات القطن المغزول المستلمة من المؤسسة العامة للصناعات النسيجية وتأثيرها على المنتج النهائي

٨_ ارتفاع كلفة الإقراض التي تعيق الصناعيين  من إعادة إصلاح مادمرته الحرب واستيراد خطوط انتاج جديدة تواكب الموضة

وأكد ان كل تلك العوامل أدت إلى فقدان المستثمرين الثقة بجدوى الاستثمار في هذا القطاع وادى إلى تراجع حقيقي في دوره الداعم للاقتصاد مشددا على إعادة النظر بهذه العوامل ومعالجتها وإيجاد الحلول و التي تعيد  الثقة لهؤلاء المستثمرين وعودة الكثير منهم الى الاستثمار في هذا القطاع.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*