الملاحة السورية معتمدة رسمياً على لوائح المنظمة البحرية الدولية..

 أخبار الصناعة السورية:

نجحت سورية بتسجيل السلطة البحرية السورية في لوائح الاعتماد الخاصّة بالمنظمة البحرية الدولية ومقرها العاصمة البريطانية لندن ، ونال التقرير المقدم إلى المنظمة من قبل المديرية العامة للموانئ، رضا أعضاء لجنة السلامة البحرية في المنظمة وقبوله بعد عدة محاولات سابقة لم يكتب لها النجاح.
وبيّنت مصادر وزارة النقل أن لجنة السلامة البحرية في المنظمة قامت بدراسة نتائج تقييم ملفات عدد من الدول من بينها سورية دون ذكر أية ملاحظات، و أن تقرير السلطة البحرية في سورية تضمن تقييماً مستقلاً، وذلك وفق أحكام اللائحة 1/8 وأحكام اللائحة 1/9 من اتفاقية STCW.
و جاء في القرار الذي اعتمدته لجنة السلامة البحرية في المنظمة لقبول تقرير سورية نتائج تقييم الأشختعيين صورة بارزةاص الأكفاء في المنظمة لملفات دول الأردن ومدغشقر وبنما وسورية، وقد استندت المنظمة في اعتمادها تقرير سورية لديها بعد التطبيق التام والكامل من قبل السلطة البحرية في سورية للاتفاقية الدولية لمعايير التدريب والإجازة وأعمال النوبة STCW وتعديلاته، وبالتالي فإن هذا القرار يفتح المجال أمام الاعتراف بالشهادات البحرية السورية من كافة الدول وفق اتفاقيات ثنائية. مشيراً إلى أن أنواع الشهادات تتوزع ما بين الكفاءة والأهلية للبحارة الضباط والربابنة لمختلف الفئات والدرجات، وجميع الأعمال على متن السفن.
من جهتها أشارت مصادر المديرية العامة للموانئ في تصريحات إعلامية، إلى بعض التفاصيل الموجودة في تقرير لجنة السلامة البحرية الدولية، منها أن الخبير الذي نفذ التقييم المستقل مؤهل بشكل جيد، علماً أن الخبير المالطي نفذ التقييم المستقل على القطر خلال العام 2017، كما أن بنود واختصاصات التقييم المستقل واضحة بشكل كافٍ، كما أن المديرية والمعاهدة التدريبية المعترف بها والمعلومات المرسلة تتضمن الخطوات المتخذة لتنفيذ التعديلات الإلزامية على اتفاقية STCW ومدونتها بما يخص عرضاً مختصراً للتدابير القانونية والإدارية، وللدورات التدريبية البحرية، بالإضافة إلى عرض مختصر للإجراءات المتبعة لاعتماد التدريب والفحوص الطبية.
وبينت المصادر أن التقرير خلص إلى أن سورية تقوم بالتطبيق التام والكامل لأحكام الاتفاقية الدولية لمعايير التدريب والإجازة والمناوبة للملاحين لعام 1978 وتعديلاتها؛ الأمر الذي ينعكس إيجاباً على مستوى الشهادات البحرية السورية عالمياً، ويزيد من إقبال الملاحيين للحصول على شهادات بحرية سورية، ويفتح المجال أمام اعتراف مزيد من الدول بالشهادات البحرية السورية بمختلف مستوياتها “شهادات أهلية وكفاءة” للبحارة والضباط والربابنة، مع الإشارة إلى أن وزارة النقل تقوم بالتنسيق مع المديرية لإصدار قرارات خاصة تتعلق بتطبيق الاتفاقيات البحرية الدولية، منها اتفاقية سلامة الأرواح ومنع التلوث، إلى جانب إصدار إجراءات لاعتماد التصنيف R-O للاعتراف بها والإشراف والمراقبة عليها وفق التعليمات المنظمة الدولية ذات الصلة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*