يحدث في سوق الذهب ..نقيب الصاغة: يحذر من أساليب مبتكرة يعتمدها بعض الصاغة للغش والاحتيال!

أخبار الصناعة السورية:

حذر  نقيب الصاغة غسان جزماتي من قيام بعض الأشخاص بمحاولة النصب والاحتيال على الزبائن والصاغة أنفسهم في ذات الوقت من خلال إيهامهم بأن القطعة الذهبية مدموغة بشكل نظامي في حين أن الدمغة للجزء الذهبي منها بخلاف بقية القطعة والتي تشكل الجزء الأعظمي منها.

وبحسب جزماتي فإن هؤلاء الغشاشين يقومون بوضع قفل ذهبي نظامي أو سلسال أو حتى أسوارة تحمل الدمغة على قطعة ذهبية من العيار الثقيل بحيث يحسب الناظر أن الدمغة للقطعة كلها في حين أن الدمغة تخص القفل، أما الحليّ فإنها غير معلومة العيار أو الوزن أو حتى النقاء وكذلك المصدر، مبيناً أن هذا الواقع دفع النقابة إلى التعميم على كافة الأعضاء بضرورة التأكد من وجود خاتم الجمعية ودمغتها على السلاسل والقطع الذهبية عند استلامهم أي بضائع ذهبية من الورشات وبائعي الجملة وبالأخص القطع التي تحمل سلاسل على شكل أساور أو ميداليات بالنظر إلى وجود بعض الأشخاص الذين يقومون بوضع سلاسل محلية الصنع (أي نظامية) على القطع مجهولة المصدر والعيار ودون وجود خاتم الجمعية عليها ما يجعل هذه الحالة مخالفة وغير نظامية في حال تم ضبطها عند الصائغ دون أن يغيب عن الذهن احتمال أن تكون هذه القطعة مصنعة خارج القطر في حين يقوم المحتالون بوضع سلسال محلي الصنع عليها ويحمل ختم الجمعية حتى يتمكنوا من التلاعب على الآخرين بها على أساس أنها نظامية المنشأ.

واعتبر هذا التحذير لأعضاء النقابة حماية ليس فقط للزبون بل لهم أيضاً، ناهيك عن الإطار الجامع لكل هذه الحمايات والمصالح والذي هو الاقتصاد الوطني لكون الاحتمال الأكبر في هذه الحالات يقول إن هذه القطع من خارج البلاد ما يعني أنها مهربة وبالتالي فإن مكافحة هذه المحاولات يعني قطعاً مؤازرة الحكومة في حملتها ضد التهريب ومنافذ تصريف بضائعه.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

bursa escort bayan bursa escort bayan