بهدف رفع التبادلات التجارية واقامة شراكات صناعية ملتقى سوري ايراني في طهران

أخبار الصناعة السورية:

افتتح في مقر غرفة تجارة وصناعة ومناجم إيران بالعاصمة طهران اليوم الملتقى الصناعي والتجاري والاقتصادي بين سورية وإيران.

ويهدف الملتقى إلى الارتقاء بمستوى التعاون الثنائي ورفع حجم التبادلات التجارية والإنتاجية والاستفادة من الفرص المتاحة والطاقات الكامنة لدى الجانبين لتحقيق شراكات صناعية وإنتاجية مشتركة تتلاءم مع تحديات المرحلة الراهنة في ظل الحظر الاقتصادي والعقوبات الجائرة التي يتعرض لها الشعبان السوري والإيراني.

كما يهدف الملتقى أيضا إلى تذليل كل العقبات التي تعترض مسيرة التعاون المشترك والدفع بمستوى العلاقات الاقتصادية والتجارية والانتاجية إلى مستوى العلاقات السياسية المميزة بين البلدين وصولا إلى الأهداف المرجوة وتحقيق قفزة نوعية في القطاعات الصناعية والتجارية والانتاجية.

ويشارك في الملتقى وفد رجال الأعمال والتجار السوريين برئاسة الدكتور سامر الدبس رئيس غرفة صناعة دمشق وريفها.

حضر الافتتاح سفير سورية في طهران الدكتور عدنان محمود ومستشار النائب الأول للرئيس الإيراني وأمين لجنة تنمية العلاقات الاقتصادية مع سورية والعراق دانائي فر ورئيس الغرفة التجارية المشتركة الإيرانية السورية وفهد درويش رئيس اللجنة العليا للمستثمرين في المناطق الحرة ونائب رئيس الغرفة التجارية الإيرانية السورية المشتركة وفعاليات صناعية وانتاجية تضم رجال أعمال وصناعيين سوريين وإيرانيين.
في كلمة له خلال الافتتاح قال الدبس “إن المهمة اليوم هي أن نرتقى بالعلاقات الاقتصادية بين القطاع الخاص السوري والإيراني إلى مستوى العلاقات السياسية مشيرا إلى أن زيارته لطهران تهدف للتعرف على ما يمكن أن نقوم به لتسهيل انسياب البضائع بين البلدين”.

وأشار الدبس إلى الحاجة في مرحلة إعادة الإعمار في سورية إلى الشركات الإيرانية في مجالات عديدة كالحديد والصلب ومجالات الاسمنت والكهرباء مبينا أن إيران دولة صديقة وقفت إلى جانب الشعب السوري وستكون للشركات الإيرانية أفضلية الاستثمار في سورية خلال المرحلة المقبلة.

بدوره أشار السفير محمود إلى أن الملتقى ترجمة للأسس والمبادئ التي تربط سورية وإيران ويعكس الإرادة في بناء شراكة اقتصادية استراتيجية بما يخدم مصالح البلدين لافتا إلى “أن المسار الاقتصادي يحتل أولوية رئيسية في برنامج عمل الحكومة السورية التي تؤكد بشكل دائم على ضرورة المشاركة الفاعلة للقطاع الخاص الإيراني في مرحلة إعادة الإعمار وفي إعادة تطوير القطاع الصناعي والإنتاجي والبنية التحتية في سورية وخاصة أن الظروف الآن أصبحت مهيأة”.

وأوضح السفير محمود أن الملتقى يسهم في معرفة احتياجات السوق في كلا البلدين وخاصة انهما دخلا مرحلة جديدة في التعاون الاقتصادي بعد توقيع اتفاقية التعاون الاقتصادي الاستراتيجي طويل الأمد داعيا المشاركين في الملتقى إلى بحث اقامة شركات مشتركة بين البلدين ما يسهم في توحيد وترتيب الأولويات في المجال التجاري والاستفادة من الفرص الاستثمارية الكبيرة المتوافرة في سورية لافتا إلى أن الاتفاقيات الموقعة بين البلدين تؤكد العزم على تعزيز التعاون والشراكة الاقتصادية بينهما.

من جانبه قال المهندس كاشفي “إن وجود الوفد السوري هو دليل على وجود عزيمة للبلدين لتطوير العلاقات في مختلف المجالات وخاصة في ظل الانتصارات التي حققها الشعب السوري في القضاء على الإرهاب وأتمنى أن يكون عام 2019 عام الاقتصاد “مؤكدا أنه يجب توفير البنى التحتية والإمكانات لتأسيس شركات مشتركة في البلدين”.

بدوره أشار دانائي فر إلى وجود إرادة قوية لدى البلدين لتنمية العلاقات في كل المجالات الاقتصادية والارتقاء بها إلى مستوى العلاقات السياسية منوها بوجود نقاط أساسية يجب الاهتمام بها منها العلاقات المصرفية والنقل البري والجوي والبحري لتسهيل انسياب البضائع والاستيراد والتصدير مشددا على أهمية فتح مكاتب تمثيل للشركات الأمر الذي يسهل العمل المشترك ويرقى به.

من جانبه قال درويش:. علينا كصناعيين وتجار أن نزيد التلاحم بين البلدين اقتصاديا وصناعيا وأن نقوم بتأسيس شركات استثمارية سورية إيرانية مشتركة في مختلف المجالات.

وعقد أعضاء الوفد السوري لقاء موسعا مع نظرائهم الإيرانيين من صناعيين وتجار ومستثمرين وتبادلوا وجهات النظر بشأن كل ما يدفع بالتعاون الثنائي إلى الأمام وعقدوا جلسات بشكل مجموعات عمل كل مجموعة حسب تخصصها ومجال عملها وبحثوا آليات التعاون وكيفية الاستفادة من الإمكانات والفرص المتاحة على أرض الواقع.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*