نحو 500 شركة صناعية وتجارية في معرض حلب الدولي السبت 20 نيسان

تحت رعاية وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية محمد سامر الخليل وشركة سيريتل شركة نظام للمعارض تطلق معرض حلب الدولي بنسخته الثانية السبت 20 نيسان ولغاية  26 نيسان الجاري في المدينة الرياضية في الحمدانية بمشاركة ما يقارب 500 شركة من مختلف المجالات الصناعية والتجارية .

المدير التجاري في شركة نظام للمعارض مصطفى نظام بيّن أنّ الهدف من إقامة معرض حلب الدولي بنسخته الثانية هو الترويج للصناعات والمنتجات السورية محلياً ودولياً وتشجيع استخدام المنتج السوري، إضافة إلى دعم جهود الدول الرامية إلى دعم الصناعة المحلية، وتعريف المستثمرين ورجال الأعمال بشكل مباشر على الصناعات السورية، وإفساح المجال أمام الشركات والمؤسسات الوطنية لتبادل الخبرات.

ولفت نظام إلى أنّ المعرض يسهم في الإضاءة على أهم الفرص الاستثمارية المتاحة من خلال الأعمال الموازية لمعرض حلب‏ ‏الدولي، مبيناً أنّ معرض حلب الدولي الثاني يعد أكبر تظاهرة صناعية وتجارية واستثمارية وسياحية وثقافية في مدينة حلب، العاصمة الاقتصادية السورية، مبيناً أنّ أهم ما يميز المعرض فخامة العرض ودقة التحضير والتنسيق.

ولفت إلى أنّه ستشارك في هذا المعرض القطاعات الاقتصادية السورية كافة «القطاع التجاري- القطاع الصناعي- القطاع الخدمي- القطاع الثقافي والتقني والتكنولوجي» وذلك ضمن صالاتها الست الأساسية، إضافة إلى العديد من الفعاليات الترفيهية الأخرى التي ستتم إقامتها خارج هذه الصالات.

وبيّن أنّ أهم ما يميز هذه الدورة هو التحكّم أكثر فيما يتعلق بموضوع سقوف الصالات التي تم استخدام سقوف معدنية مميزة وهي من الطراز الأول ما سيحد من حصول أي مشكلة.

وأشار إلى أنّ المساحة التي تم تخصيصها لإقامة المعرض تبلغ 4 آلاف متر مربع، معتبراً أنّ معرض حلب الدولي هو توءم أصغر لمعرض دمشق الدولي.

ولفت إلى أهم الشركات المشاركة في المعرض وهي: شركة سيريتل الراعي الرسمي للمعرض، إضافة إلى عدّة شركات راعية أخرى وهي: مجموعة بادنجي، وأرابيكا ألفا الدوائية واتحاد الكابلات، وبن الحموي، وغولدن ستار وكيل الشحن المعتمد، ومجموعة مدار، وكابلات الشرق الأوسط، وأداء موتور، وسماتيل، وفينيقيا لخدمات الشحن.

أمّا بالنسبة للشركات الأخرى المشاركة فقط، فهي شركات نيو بارك، وأندومي، وأكرم للشحن، وأجنحة الشام، وغازي وعليان وكوجك، وغلاس هاوس، والرف الصلب للألمنيوم، وتريفيو وحسين الناصر.

وبالنسبة لجهات القطاع الحكومي المشاركة هي: وزارة السياحة ووزارة الأشغال العامة ووزارة الصناعة، والمؤسسة العامة للإسكان والمؤسسة العامة للإسمنت والكابلات وحلج الأقطان، إضافة إلى هيئة الاستثمار السورية وهيئة التخطيط الإقليمي والهيئة العامة للتطوير العقاري.

وبالنسبة للدول الأجنبية المشاركة أيضاً في المعرض، تضم جمهورية الصين الشعبية وأندونيسيا وفنزويلا وجنوب إفريقيا والفلبين وصربيا وأرمينيا وفلسطين واليمن.

وأوضح المدير التجاري أنّ الهدف من المدعوين الخارجيين للمعرض ورجال الأعمال من الدول المجاروة وبعض الدول الأوروبية هو عقد الصفقات وإبرام العقود.

وأشار إلى أنّ شركة نظـام للمعارض المنظمة للمعرض هي شركة تنظيم معارض وخدمات وعلاقات عامـة تأسست عام 1991 ميلادي في محافظة دمشق، وتعنى فـي تنظيم المعارض التخصصية والتجارية والاستهلاكية والدولية في سورية وحول العالم.

وتسعى الشركة من خلال عملها إلى تقريب المسافة بين الشركات الأجنبيـة ونظرائهم السوريين للقيام بأنشطة تجارية أثناء المعارض وفي الفترات اللاحق، بهدف تقديم فهم أعمق عن الصناعات السورية، في الأسواق العالمية للوصول إلـى صادرات دولية بكل أكبر، إضافة إلى دورها في تنفيذ المعارض كخطوة وأداة فعالة فـي تعزيز العلاقات الاقتصـادية بين سورية والعالم.

وأوضح أنّ الشركة تعمل على توفير جميــع الخدمات اللازمـة مـن التأشيرات وترتيبـات السفر والشحن والترخيص الجمركي والإقامـة والنقل والأمـن والترجمـة والتأمين والافتتـاح الرسمي والتقسيمات والدعاية والإعلان.

وبيّن أنّ كل مايتم تقديمه يتم بإشراف إدارة ذات خبرة واسعة وخلفيـة علمية، وفريق تسويق متخصص، ورصيد كبير من العلاقات العامة، بهدف إرضاء الشركات من أجل البقاء رواداً في مجال المعارض.

ولفت المدير التجاري إلى الجهات التي تعمل معها الشركة وهي: وزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية، واتحاد غرف التجارة والصناعة والسياحة والزراعة، والمؤسسة العامة للمعارض والمؤتمرات الدولي، والاتحاد العربي للمعارض والمؤتمرات الدولية، واتحاد المصدرين السوريين وهيئة الاستثمار السورية.

أمّا بالنسبة للمعارض التي نظمتها شركة نظام منذ تأسيسها فهي معارض للمنتجات السورية في نيقوسيا في قبرص، وأثينا في اليونان، وبراغ في التشيك، وكاراكاس في فنزويلا، ومسقط في عمان، والأردن وقطر والسودان والكاميرون واليمن وتنزانيا.

ولفت إلى المعارض المتخصصة التي نظمتها وهي البازار الشرقي والمعرض الزراعي الدولي في دمشق والمعرض الغذائي الدولي في دمشق ومعرض حلب الدولي الأول، إضافة إلى معرض البيت المثالي في الظهران السعودية ومعرض البيت المثالي ومعرض الاتصالات والمعرض الغذائي في الخرطوم السودان.

وأشار أيضاً إلى دور الشركة في تنظيم الجناح السوري في العديد من المعارض الدولية وهي معرض الخريف التجاري في المنامة في البحرين، ومهرجان مسقط،‎ ومهرجان العيد في سلطنة عُمان، إضافة إلى معرض الأزياء والعطور ومعرض قطر اكسبو في الدوحة، ومعرض دار السلام الدولي في دار السلام تنزانيا، ومعرض رمضان والعيد في أبو ظبي، الإمارات العربية والمعرض التجاري الترويجي في ياوندي الكاميرون والمعرض التجاري الدولي في دكار غانا، ومعرض ريجالو في كاراكاس فنزويلا، والمعرض التجاري الدولي في لومي توغو، ومعرض القصيم التجاري الدولي في القصيم السعودية، ومعرض عدن التجاري الدولي في عدن، اليمن، ومعرض قبرص التجاري الدولي في نقوسيا، ومعرض الخرطوم التجاري الدولي في الخرطوم السودان.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*