أمية» تشكو منافسة «الخاص» !

11-04-2019  67

أكد المدير العام للشركة العامة للدهانات والصناعات الكيميائية (أمية) المهندس مازن البطرس في تصريح له أن الشركة وضعت خطتها الإنتاجية للعام الحالي بالاستناد إلى الإمكانات المتوافرة والطاقات الإنتاجية المتاحة التي تسمح بتنفيذ المخطط على المستوى الإنتاجي والتسويقي، حيث قدرت قيمة الإنتاج المحلي الإجمالي المخطط لهذا العام وبالأسعار الجارية بحدود ثلاثة مليارات ليرة, تسعى الشركة لتحقيقها خلال مجريات العام الحالي وخاصة أن النتائج التي يتم تحقيقها مشجعة على صعيد العملية الإنتاجية والتسويقية بدليل أن الربع الأول من العام شهد تطوراً ملحوظاً على الرغم من الصعوبات التي تعانيها الشركة في تأمين بعض المستلزمات الأساسية بسبب الحصار والعقوبات الاقتصاديين.

وعلى الرغم من ذلك، فإن مبيعات الشركة الفعلية خلال الربع المذكور تجاوزت سقف 314 مليون ليرة، علماً بأن القيمة التخطيطية للفترة المذكورة كانت بحدود 512 مليون ليرة وبنسبة تنفيذ 62%. وبالمقارنة مع الفترة المماثلة من العام الماضي، فإننا نجد زيادة واضحة من حيث القيمة البيعية بحدود 17 مليون ليرة علماً بأن قيمتها بلغت خلال الفترة المذكورة حوالي 296 مليون ليرة، وأوضح البطرس أن مبيعات الشركة معظمها يأتي ضمن إطار تلبية حاجات الجهات العامة من مادة الدهان ومن كل الأنواع والبقية يتم تسويقها لجهات القطاع الخاص والأسواق المحلية.

أما فيما يتعلق بالعملية الإنتاجية، فقد بلغت كمية الإنتاج الفعلية منذ بداية العام الحالي وحتى نهاية شهر آذار الماضي حوالي 95 ألف غالون وبنسبة تنفيذ من أصل الخطة المقررة والبالغة 115 ألف غالون 83%, وبالمقارنة مع الفترة المماثلة، فإننا نجد هناك تطوراً ملحوظاً يقدر بنسبة 198% علماً بأن الكميات المنتجة خلال الفترة المماثلة لم تتجاوز 48 ألف غالون، ومن حيث حساب قيمة الكميات المنتجة خلال الربع الأول من العام الحالي، فقد أكد البطرس أن قيمتها تقدر بحوالي 460 مليون ليرة , وبزيادة عن الفترة المماثلة من العام الماضي تقدر بنحو 271 مليون ليرة , أما نسبة التطور من حيث القيمة الإنتاجية تزيد على 170 % وهذا يدل على تطور النشاط الإنتاجي والتسويقي للشركة منذ بداية العام الحالي وسعي الشركة لتوسيع حصتها في السوق المحلية وخاصة أن هناك منافسة كبيرة في هذا المجال مع القطاع الخاص المنتج لأنواع كثيرة من الدهانات من دون أن ننسى صعوبة تأمين بعض المواد الأولية اللازمة لاستكمال العملية الإنتاجية من جهة وقدم الآلات وخطوط الإنتاج من جهة أخرى.

أما فيما يتعلق بالواقع التخزيني فقد أكد البطرس أن الشركة لا تعاني أي مخازين وأن قيمتها لا تشكل عبئاً على الشركة لأن معظم الإنتاج مسوق وموقوف لمصلحة بعض الجهات العامة . «تشرين»

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

bursa escort bayan bursa escort bayan