القيمة الإجمالية تصل إلى 20 مليار ليرة لهذا الموسم.. التبغ:عمليات الشراء تخضع لضوابط لا لمزاج الخبير

10/3/2019

قال مدير المؤسسة العامة للتبغ محسن عبيدو .. إن عملية شراء التبغ من المزارعين لهذا الموسم قد شارفت على الانتهاء حيث بلغت الكمية المشتراة 13.5 مليون كغ وبقيمة إجمالية تقريبية تصل الى 20 مليار ليرة.

وأكد أن السعر المجزي الذي تقدمه المؤسسة ثمناً للمحصول شجع قسماً كبيراً من المزارعين على الإقبال على زراعته مما ساهم في زيادة الكميات التي تستلمها المؤسسة ليفوق طاقتها التصنيعية وبالتالي فإن تخزين هذه المحاصيل لأكثر من ثلاث سنوات سيؤدي الى تدني جودتها وزيادة نسبة الهدر فيها مما يسبب خسارة كبيرة للمؤسسة.

وأوضح أن عملية شراء المحصول هي عملية فنية بشكل كامل ولكل صنف مجموعة من الصفات التي تميز درجاته من حيث « نسيج الورقة – لونها – الطبقة التي تنشأ منها – مدى نجاح عمليات تجفيف الورقة..» وعلى ذلك يصنف التبغ إلى درجات ولكل درجة سعر شراء محدد حسب الجودة وبالتالي عملية الشراء لا تخضع لمزاج الخبير الشاري وهناك ضوابط وأسس يتوجب عليه الالتزام بها.

إضافة إلى ذلك ولزيادة التأكيد على دقة عمل الخبير الشاري بعمله ولإعطاء كل مزارع حقه تقوم المؤسسة بمتابعة ميدانية لعمل خبراء الشراء وبعيداً عن الخبير الشاري وبدون علمه من قبل خبراء مدققين وموجهين ولعينات عشوائية بحيث تتجاوز نسبة التدقيق على كل خبير شاري 20 % من كمية التبوغ التي قام بشرائها وفي حال وجود تجاوزات تطبق بحقه العقوبات المسلكية والمادية ويحال للتحقيق بسبب عدم التزامه بتعليمات المؤسسة، مع إعطاء فرصة للمزارع في حال شعوره بالغبن أثناء شراء محصوله، الحق في الاعتراض على تخمين محصوله خلال خمسة أيام من تاريخ تسليمه لمحصوله وهناك بعض المزارعين حصلوا على نتائج إيجابية نتيجة اعتراضهم.

وأشار الى مساهمة العمليات الزراعية التي أتبعتها المؤسسة هذا العام من أعمال مساحة وكثافة وتخمين لمحصول التبغ في حقول المزارعين إلى إعطاء تصور أقرب ما يكون إلى الواقع عن انتاج كل حقل من حقول المزارعين، كون نبتة التبغ تعطي محصولها من عدة طبقات وكل طبقة من كل صنف يقدر لها كمية من الانتاج الأمر الذي يلزم المزارع بتقديم محصوله حسب الكمية التي تم تخمينها من قبل الجهاز الزراعي وبحضور المزارع وبتصريحه عن الكمية المتوقع إنتاجها مما لا يفسح المجال له بإعطاء كمية أقل مما تم تخمينه، وهذا الأمر كان سبباً واضحاً بإثارة الضجة لدى بعض المزارعين الذين أرادوا بيع قسم من منتجهم من درجات التبغ الجيدة الى سماسرة التبغ مما يسبب خسارة للمؤسسة بعدم تسليمهم كامل درجات التبغ الجيدة.

وبالنسبة للخدمات التي تقدمها المؤسسة لمزارعي التبغ أكد أنها تتعلق بتأمين البذار والأسمدة الكيماوية والمبيدات الفطرية والحشرية المجربة بدون فوائد وتسليفاً على المحصول وهي مواد تم تجريبها في المؤسسة وتعطي النتائج المرجوة منها ويتم تسليمها في مناطقهم الزراعية إضافة الى إدخال المكننة الزراعية لاستخدامها بإنتاج محصول التبغ بتكلفة أقل وتأمين مادة المازوت لمزارعي صنف البرلي والفرجينيا للقيام بالعمليات الزراعية وتجفيف المحصول بالطرق الفنية للحصول على منتج مطابق للمواصفة المطلوبة في الصنف.

وفيما يخص الموسم القادم أوضح أنه وفق الخطة الاستثمارية السنوية تقوم المؤسسة برصد الاعتمادات اللازمة لزيادة طاقتها الانتاجية عن طريق استيراد خط إنتاج سجائر جديد ووضعه بالخدمة خلال العام 2019 مع القيام بإجراء الصيانات اللازمة لكافة الخطوط التابعة للمؤسسة بشكل دوري لتخفيف الهدر والتوقفات وإعادة تأمين المطبوعات الخاصة بأصناف التبغ المنتجة لدى المؤسسة عن طريق تأهيل المطبعة ووضعها بالخدمة خلال الشهر القادم وتوفير مبالغ مالية ضخمة كانت تصرف لتأمين تلك المطبوعات من خارج المؤسسة مع متابعة إعادة تشغيل كل المفاصل المتوقفة بفعل الحصار المفروض على المؤسسة وإقناع الشركات العالمية بالتعامل مع المؤسسة ومنها على سبيل الذكر آلة هاوني ( آلة تصنيع أصابع الفلتر) التي وضعت بالخدمة الفعلية بعد إصلاحها والبدء بصيانة اسطوانة تجفيف خط فرم الضلع بدائرة الريدراينغ مما يساهم بالاستفادة من ضلع التبغ الخام بدل إتلافه.الثورة

تعليق واحد

  1. كلام بعيد عن الواقع فالأسعار التي يتم إعطائها هذا العام للمزارعين سيئة وغير مجزية وسوف نشاهد تدني كبير في المساعات المزروعة العام القادم أضف الى ذلك أننا قمنا بتسليم المحصول منذ ثلاثة أشهر ولم نستلم ثمنه الى اليوم وهناك تعليمات من إدارة المؤسسة للخبراء بخفض الأسعار عمداً بغض النظر عن الجودة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*