في ضيافة غرفة تجارة دمشق أصحاب مهن ومنشآت يشكون من عقبات الترخيص الإداري و المحافظة توضح

أخبار الصناعة السورية – بسام المصطفى:

شكلت الندوة  التي اقامتها غرفة تجارة دمشق  يوم أمس الأربعاء حول التراخيص الادارية بالتعاون مع محافظة  دمشق منبرا لأصحاب  المهن والمنشآت و المحال  للإعلان عن الصعوبات التي يواجهونها في الحصول على التراخيص اللازمة لممارسة أعمالهم.

نائب رئيس الغرفة عمار البردان الذي أدار الندوة  شكا من الإجراءات البيروقراطية والروتين التي يواجهها الراغبون في الحصول على ورقة التراخيص الإدارية، فضلا عن المشكلات الأخرى المتعلقة بواقع الإستملاك للعديد من الأراضي التي تبنى عليها المنشآت  والحرف،داعيا إلى تبسيط اجراءات الترخيص الإداري مع ضرورة إجراء احصائيات حول وضع الأراضي المستملكة والحرف والمنشآت القائمة عليها.  

من جهته الدكتور عامر خربوطلي مدير غرفة تجارة دمشق في ان الترخيص الاداري من أم المواضيع التي تهم التجار والصناعيين والحرفيين خاصة ان الترخيص ينظم عملهم ويختلف عن السجل التجاري والصناعي لافتا الى ان الترخيص الاداري يكتسب اهمية من خلال العمل النظامي خاصة اننا متجهون للعمل النظامي الذي يختلف عن الاقتصاد غير المنظم وبالتالي لابد لكل لتاجر ان يحصل على هذا الترخيص الاداري مبينا اهمية ان تكون الاوراق والاجراءات سهلة بهدف الحصول على الترخيص .

واضاف خربوطلي ان المحافظة قامت بخطوات ايجابية منها النافذة الواحدة والاتمتة  لتسهيل الحصول على التراخيص ولكننا لانزال نحتاج الى تسهيلات اكثر واسرع وإجراءات اقل بهدف ممارسة التاجر عمله بشكل نظامي .

بدوره هيثم داغستاني مدبر المهن والتراخيص في محافظة دمشق ذكر  أنه مع تبسيط إجراءات الترخيص الإداري  صدرت قرارات منذ العام ٢٠١٠، وبحسب داغستاني أن مشكلة الترخيص مرتبطة بجهات عدة،ومع ذلك فقد ألغيت جميع براءات الذمة وأحدثت مراكز خدمة المواطن لتبسيط إجراءات الحصول على الترخيص الإداري؛وذلك ضمن إطار قانوني.

وكشف داغستاني انه لمعالجة هذا الموضوع احدثت محافظة دمشق دليل المهن للمواطن ويتضمن كامل الاوراق والثبوتيات وشروط المهن ويوزع مجانا على المراجعين لمعرفة هذه الاشتراطات

واضاف ان المحافظ اعطى مهلة ثلاثة اشهر لتسوية المخالفات المتعلقة بالترخيص الإداري  و ايقاف الاغلاقات من حيث ممارسة مهنة دون ترخيص اضافة الى ايقاف الغرامات المالية مبينا ان الهدف من ذلك هو دفع التجار واصحاب المحال التجارية لتسوية اوضاعهم  مشيرا الى وجود خطوات اخرى ستقوم بها المحافظة ومنها منح تراخيص مؤقتة للمحال التي يصعب منحها ترخيص وتم تشكيل لجان لدراسة مجمل هذه النقاط .

وأضاف داغستاني: بالنسبة للمناطق المستملكة ومناطق المخالفات فتعطى تراخيص لمهن خدمية، وعلى الجهة المستملكة دفع عوائد الإستملاك اكد المهندس هيثم داغستاني مدير المهن والتراخيص الادارية في محافظة دمسق على اهمية الحصول على التراخيص من قبل التجار اصحاب المحال التجارية كونه ينظم هذا العمل

من جهته المهندس سمير الحسين نائب مدير المهن والتراخيص بمحافظة دمشق قدم شرحا عن اليات واجراءات منح التراخيص الادارية المتعلقة بالتجار وارتباطها بالسجل التجاري واستمع الى مشكلات التجار حول هذا الموضوع والعقبات التي تواجههم اثناء منحهم الترخيص مؤكدا ان هذه المشكلات تلقى اهتماما من قبل المعنيين بالمحافظة ويتم العمل على معالجتها وتسهيل منحها.

و بين أنه يتم  حاليا  دراسة الصعوبات التي تواجه عمليات الترخيص الإداري لتذليلها، لافتا إلى ضرورة مراجعة مراكز خدمة المواطن من قبل طالب الترخيص قبل الشروع في بناء أو شراء عقار كي لايقع في مشكلات الترخيص الإداري.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*