الذهب إلى ارتفاع مجدداً ..والطلب يعاود ركوده السابق

قال نقيب الصاغة غسان جزماتي أن مبيعات الذهب في أسواق دمشق لم تسجل تحسناً كما كان متوقعاً خلال فترة عيد الفالنتاين باعتباره مناسبة اجتماعية تعتبر موسم بالنسبة للصاغة، لافتاً الى ان الطلب على الحلي الذهبية لم يسجل التغير المعتاد في مثل هذا الموسم، مبينا ان المبيعات اليومية خلال الموسم ذاك لم تتجاوز 4 الى 5 كيلو غرامات من الذهب في أسواق دمشق يوميا لتعاود كرّتها القديمة وتهبط الى 3 كيلو غرامات يوميا بعد انقضاء أجل هذه المناسبة.

وفي سياق أخر أكد أن تعميما صدر الى الصاغة من نقابتهم بوجوب التثبت من وجود الدمغة الخاصة بكل قطعة ذهبية على جسم القطعة وليس على الحلقة الواصلة بين القفل وجسم القطعة لكون ذلك يعني امكانية دمغ هذه الحلقة بما يفيد انها ذهب وغش القطعة نفسها والتي يمكن طلاؤها بالذهب ما يعني بيع النحاس على انه ذهب وبسعر الذهب، مع الاخذ بعين الاعتبار ان الدمغة المقصودة بالتعميم هي دمغة الورشة وليست دمغة النقابة لكون النقابة تجري التحليل والفحص الخاص بذهب القطعة وهي بيت الخبرة في هذا المجال.

وعن أسعار الذهب في السوق المحلية أوضح ان غرام الذهب شهد ارتفاعا لا يقل عن 200 ليرة سورية بنتيجة ارتفاع سعر الاونصة الذهبية عالميا بالرغم من انخفاض سعر صرف الدولار في السوق السوداء، لافتا في هذا الاطار الى ان الاونصة الذهبية قد سجلت مستويات سعرية قياسية اوصلتها الى 1321 دولاراً بارتفاع عن الاسبوع الماضي بلغ نحو 10 دولارات مؤسسة بذلك لمرحلة جديدة في مسلسل ارتفاعات سعرها، مضيفا بان سعر مبيع الدولار في تلك السوق وصل مع عصر أمس (السبت) إلى 518 ليرة سورية للمبيع في حين بلغ سعر شراؤه 515 ليرة سورية، مبينا ان انخفاض سعر الدولار يعود الى تراجع الطلب عليه بشكل كبير خلال الاسبوع الماضي.

نقيب الصاغة ووفقا لنشرة الأسعار المركزية التي أصدرتها النقابة قال ان غرام الذهب من عيار 21 قيراطاً قد سجل بعد ارتفاعه سعر 18800 ليرة سورية في حين بلغ سعر غرام الذهب من

عيار 18 قيراطاً 16114 ليرة سورية، كما بلغ سعر الليرة الذهبية السورية 158 ألف ليرة سورية لتسجل الأونصة الذهبية -وفقا لسعر الغرام- 683 ألف ليرة سورية، لتحذو حذوهما الليرة الذهبية الانكليزية من عيار 22 قيراطاً مسجلة سعر 165 ألف ليرة سورية في حين سجلت الليرة الذهبية الانكليزية من عيار 21 قيراطاً سعر 158 ألف ليرة سورية. عن الثورة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*