بعد السماح باستيراد الغاز من دول الجوار.. معامل السيراميك تعود للعمل

أخبار الصناعة السورية:

عادت بعض معامل السيراميك والأدوات الصحية التي تعتمد في إنتاجها على الغاز، للعمل مجدداً بعد تأمين المادة لها عن طريق الاستيراد من قبل شركات خاصة، مع استمرار أزمة نقص الغاز في سورية منذ نحو 3 أشهر.

وباشرت غرفة صناعة دمشق وريفها الأسبوع الماضي، بتسجيل طلبات الصناعيين الراغبين بالحصول على مادة الغاز بعد أن سمحت اللجنة الاقتصادية للقطاع الخاص باستيراد الغاز من دول الجوار للمنشآت الصناعية.

وبحسب كتاب صادر عن الغرفة، فإن حصول الصناعيين على الغاز سيكون حسب الكميات التي يحتاجونها ضمن منشآتهم، وتم تحديد سعر الطن بـ535 ألف ليرة وهو سعر الكلفة الذي قدمته الشركة التي استوردت المادة.

وبين أحد الصناعيين أن السماح باستيراد المادة من القطاع الخاص أدى لعودة إقلاع العديد من المعامل التي توقفت لنحو شهرين نظراً لعدم توفر الغاز، مع الاضطرار لدفع كلفة إضافية بحدود 25% عن السعر الذي كان يباع به من الدولة والبالغ 417 ألف ليرة للطن.

ولفت الصناعي، إلى أنه على الحكومة أخذ الحيطة من حدوث انقطاع لمشتقات نفطية أخرى تعد أساسية في العملية الإنتاجية وخاصة المازوت، وبالتالي يفترض السماح باستيراد المادة للصناعيين بوقت مبكر في حال عدم إمكانية تأمينها لاحقاً، لعدم توقف المنشآت الصناعية.

وكشف صناعيون وأصحاب معامل مطلع الشهر الماضي عن توقف معامل السيراميك والمواد الصحية عن العمل منذ نحو 40 يوماً مع بدء “أزمة نقص الغاز المفاجئة” على حد تعبيرهم، مشيرين إلى وجود نحو 5 آلاف موظف بلا عمل.

وأكد أحد اصحاب معامل السيراميك مؤخراً مؤخراً، أن عدداً منهم تقدم منذ نحو 3 أشهر بطلب إجازة استيراد للغاز ولكن تم رفض الطلب بحجة توفر المادة، وبعد شهر توقف إمدادهم بالغاز وتوقفت معه معاملهم عن العمل.

وبيّن، أن عدة طلبات أرسلت من أصحاب المعامل لشركة محروقات لتأمين كمية بسيطة من الغاز لإبقاء الأفران تعمل بالحد الأدنى من الإنتاج ولكن كل الطلبات رفضت ما أدى لتضرر الأفران الخاصة بالمعامل.عن الاقتصادي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

bursa escort bayan bursa escort bayan