شهادات الإيداع بالليرة السورية  في ندوة غرفة تجارة دمشق

بحث المشاركون  في الندوة الاسبوعية  لغرفة تجارة دمشق  التي اقامتها اليوم بالتعاون مع مصرف سورية المركزي  موضوع شهادات الإيداع بالليرة السورية الموجهة للمصارف العامة التقليدية للإصدار الأول في تاريخ مصرف سورية المركزي  وتعريف شهادات الإيداع والهدف والغاية منها وآلية الإصدار والجهات المؤهلة للاكتتاب.

واكد الدكتور عامر خربوطلي مدير غرفة تجارة دمشق أهمية هذه الندوة بعد  قرار مصرف سورية المركزي  الخاص إصدار شهادات الإيداع بالليرة السورية  باعتباره جزء من أدوات السياسة النقدية  موضحا أهمية قيام غرفة تجارة دمشق باستضافة الندوة تم بناءً على دورها في الحراك الاقتصادي ومواكبة القرارات الاقتصادية،

من جهته مدير مديرية الدين العام مصرف سورية المركزي محمد زين الدين  ان شهادة الإيداع بالليرة السورية بأنها ورقة مالية تصدر عن مصرف سورية المركزي بآجال محددة لأغراض إدارة السيولة، قابلة للخصم والتداول ويتم تحديد القيمة الاسمية من خلال نشرة الإصدار والحد الأدنى لها مليون ليرة سورية و تتناسب مع حجم أعمال الجهات المؤهلة للاكتتاب، ومعطيات إدارة السيولة.

وتحدث عن الفائدة على شهادات الإيداع التي تصدر الشهادات مقابل إيداع نقدي (خصم إصدار) على أساس زمني يعتمد على عدد الأيام الفعلية ويعتبر السنة 365 يوم وتدفع القيمة الاسمية للشهادة في تاريخ الاستحقاق (المتضمنة مبلغ الفائدة)وأن شهادات الإيداع القابلة للتداول هي ذات الآجال التي لا تزيد عن سنة ،

وأشار  زين الدين إلى التنسيق مع سوق دمشق للأوراق المالية في حال اعتماد آجال تزيد عن سنة لتحديد  مبينا  أن شهادات الإيداع لا تعتبر جزءاً من مبلغ الاحتياطي النقدي الإلزامي بالليرة السورية وهي مستثناة من قرارات تركزات المحفظة الإئتمانية، .

و ذكر أن شهادات الإيداع في إطار تفعيل أدوات السوق المفتوحة المتاحة للمصرف المركزي كما أنها ستسمح بتوفير قناة توظيف جديدة للأموال الموجودة في المصارف مايؤدي إلى تحفيز المصارف لجذب ودائع جديدة إلى القطاع المصرفي من خلال طرح منتجات مصرفية جديدة جاذبة للجمهور تتناسب مع متطلباتهم.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*