اختتام رحلة شتاء النساجين السوريين.. سيريامود بانتظار رحلة الصيف الى بيروت

أخبار الصناعة السورية

اختتم النساجون السوريون في العاصمة اللبنانية رحلة  الشتاء بالمعرض التخصصي للألبسة ومستلزماتها سيريامود الذي أقامته رابطة المصدرين السوريين للألبسة والنسيج بالتعاون مع اتحاد المصدرين السوري وهيئة دعم الإنتاج المحلي والصادرات وغرفة صناعة دمشق وريفها.

وقال فراس تقي الدين نائب رئيس رابطة المصدرين السوريين للألبسة والنسيج ورئيس القطاع النسيجي في اتحاد المصدرين “إن المعرض أصبح النافذة الأساسية لصناعة النسيج في سورية فهو كرحلة الشتاء والصيف ينتظرها بشغف المستورد من لبنان وأغلب الدول العربية فالتجربة أثبتت أن البضاعة النسيجية السورية أصبحت حاجة لا غنى عنها للمستوردين العرب” لافتا إلى أن القطاع النسيجي هو المشغل الأكبر للقوى العاملة في سورية حيث ستنعكس نتائج هذا المعرض ليس فقط على الشركات المشاركة بل ستتجاوز ذلك إلى المعامل والورشات التي ستتعاقد مع هذه الشركات للوفاء بالعقود التي جرى توقيعها مع المستوردين.

وأضاف تقي الدين إن “حجم المشاركة في المعرض كان مشرفا وساهمت فيه نتيجة الاجتماع الحكومي مع الاتحادات والانطباع الحسن عن مدى الانفتاح على قطاع الأعمال الذي نقلناه بدورنا إلى الصناعيين بزخم وعبروا بدورهم عن الأمل في أن ينعكس هذا التجاوب على أرض الواقع”.

ولفت إلى أن الوجوه المستبشرة للعارضين في سيريا مود عكست قوة وإرادة المنتج السوري وقدرته على تحدي الظروف الصعبة والتحديات اليومية التي يعاني منها السوريون بسبب ظروف الحصار الجائرة.

بدوره أوضح عضو مجلس إدارة اتحاد المصدرين إياد محمد أن المعرض كان سوريا بامتياز وتظاهرة اقتصادية شكلت فرصة مهمة للقاء بين المنتجين والتجار والزوار من عدد من الدول العربية الذين تمت دعوتهم لافتا إلى الجودة العالية التي تتمتع بها الصناعات النسيجية التي تتصف بسرعة التوافق مع الأذواق المتغيرة لدى المستهلكين ما أكسبها ثقة الزبائن ليس في سورية فحسب بل في الكثير من الدول التي كانت وجهة للصادرات النسيجية السورية في سنوات ما قبل الأزمة.

ونوه محمد بمشاركة الشركات الحلبية في المعرض مؤكدا أن هذه المشاركة تعكس إصرار الصناعيين الحلبيين على الاستمرار بالإنتاج رغم كل الظروف المحيطة وإثبات أن حلب ستبقى عاصمة للصناعة الوطنية.

 و امتد المعرض الذي بدأت فعالياته في الثالث من الشهر الجاري على مساحة نحو 4000 متر مربع وشاركت فيه نحو 125 شركة سورية متخصصة بالألبسة والنسيج وذلك في مركز المعارض الدولي “البيال” كما ضم المعرض أجنحة للصناعات الجلدية والفنون التشكيلية والزهور ونباتات الزينة.

ويعتبر سيريا مود من المعارض الناجحة في تسويق المنتج السوري في مجال صناعة الأزياء والصناعات النسيجية ومستلزمات الإنتاج والأقمشة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*