تنتج طيفا من الدهانات المنافسة.. “أمية” تبيع بأكثر من مليار ليرة وتدعو جهات القطاع العام الى استجرار منتجاتها

تمكنت الشركة العامة لصناعة الدهانات أمية من تسويق أكثر من 252 الف غالون الى وكلاءها المعتمدين و بعض جهات القطاع العام خلال الأشهر السبعة الاولى من العام الحالي وصلت قيمتها الى 054ر1 مليار ليرة.

و اوضح المدير العام للشركة عماد شتيوي في تصريح لـ “أخبار الصناعة السورية” ان الأرباح المقدرة من هذه المبيعات تصل الى نحو 125 مليون ليرة لافتا إلى أن كمية الانتاج وصلت الى نحو 122 الف غالون وبنسبة تنفيذ بلغت 31 بالمئة عازيا تراجع نسبة الانتاج الى ارتباط الانتاج بالتسويق وما تعانيه الشركة في هذا المجال من وجود منتجات مهربة و رخيصة منافسة في السوق المحلية وغير مطابقة للمواصفات القياسية وعدم التزام جهات القطاع العام باستجرار حاجاتها من الدهانات. 

وبين شتيوي أن قدرات الشركة تستطيع انتاج كميات أكبر من هذه الكميات المنتجة بالرغم من نقص العمالة الفنية والانتاجية لديها إلا انها لا تقدم على انتاج كميات أكثر لكي لا تتراكم كمخازين لديها في ظل عدم التزام جهات القطاع العام بتعميم رئاسة مجلس الوزراء القاضي بضرورة استجرار حاجتها من الدهانات والتزام كافة متعهدي هذا القطاع باستجرار حاجات المشاريع المنفذة لدى القطاع العام من دهانات أمية إلا في حال الاعتذار مؤكدا ان الشركة التي تنتج طيفا واسعا من المنتجات المتعددة و المتنوعة والمطابقة للمواصفات القياسية السورية لم تعتذر عن تأمين احتياجات اي جهة تقدمت اليها وخاصة أن أسعارها منتجاتها منافسة.

و أشار مدير عام  أمية الى ما تعانيه الشركة من قدم الات في الشركة و التي تعود إلى ما بين عامي 1970 و1984 ومن صعوبة توفر القطع التبديلية وخاصة ان الشركات الصانعة لهذه الات غير موجود ما يدفعنا الى الاستعانة بالعمالة الفنية المتوفرة اما في الشركة او في السوق المحلية لتأمينها عبر تصنيعها من أجل استمرار الالات بالعمل و الانتاج متمنيا العمل على مساعدة الشركة لتسويق منتجاتها وتحقيق أفضل النتائج سواء على مستوى الانتاج والمبيعات والتزام جهات القطاع العام باستجرار منتجاتها.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*