غرفة صناعة دمشق وريفها تتبنى رأي صناعيي القابون وتطلب من اللجنة اجراءات فعلية بعد إعادة تشكيلها

بحث صناعيو منطقة القابون بدمشق مع اعضاء مجلس ادارة غرفة صناعة دمشق و ريفها  نتائج الطلبات بشأن وضع  المنشآت الصناعية التي  ارسلها صناعيو القابون عن طريق الغرفة  إلى مجلس الوزراء.

الاجتماع  الذي عقد في الغرفة يوم الخميس الماضي بحضور عضوي مجلس إدارة الغرفة محمد أكرم الحلاق وماهر الزيات أكد  خلاله الحلاق أن “غرفة صناعة دمشق وريفها تتبنى رأي الصناعيين في منطقة القابون وتتابع الموضوع بشكل مستمر”، لافتاً إلى ضرورة تفعيل دور اللجنة التي تم تشكيلها من صناعي القابون خلال الاجتماع الماضي، مبيناً ان اللجنة التي تم تشكيلها لم تباشر بأي إجراء يسهم في حل الموضوع إضافة إلى أنها لم تتواصل منذ الاجتماع الماضي مع أعضاء الغرفة.

وحول إقناع الحكومة بالتراجع عن القرار، أوضح الحلاق أنه “يجب على اللجنة المشكلة أن تباشر بإجراءات فعلية تستطيع من خلالها إقناع الحكومة بالرجوع عن القرار من خلال الذهاب إلى نقابة المهندسين وتقديم طلب بتشكيل لجنة لتقييم الاضرار وتقديمها إلى رئاسة مجلس الوزراء، إضافة إلى مناقشة بدائل مناسبة يمكن العمل عليها”.

وأشار الحلاق إلى أن “غرفة صناعة دمشق وريفها عبر رئيسها وأعضائها على تواصل دائم مع الحكومة بخصوص نقل منشآت القابون”، مشدداً على ضرورة تقديم اقتراحات وآراء بناء تساهم في حل الموضوع لإضافة إلى اعتماد الشفافية في الطروحات المقدمة”.

وتم في نهاية الاجتماع إعادة تشكيل لجنة لمتابعة الاجراءات والمستجدات والاعمال الواجب القيام بها مع غرفة صناعة دمشق وريفها لمناقشتها مع السيد رئيس الغرفة في اجتماع الاثنين القادم.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*