منبر الصناعة

20/2/2018

كشف مدير مسؤول في وزارة التموين عن قيام المؤسسة بإعادة طرح مجمع ابن عساكر المؤلف من 3 طوابق للاستثمار للمرة الثالثة معيداً سبب عدم استثماره حتى الآن لأن الجهات التي تقدمت لم تحقق شرط المبلغ المطلوب كحد أدنى للاستثمار وذلك كونها تريد تحقيق أرباح كبيرة بدفع عائد استثمار بسيط وهو ما لا تقبل به المؤسسة، كما أنها طرحت مجمع باب جنين للاستثمار في حلب والمؤلف من 4 طوابق.

موضحا بأن شروط الاستثمار واضحة لناحية مبالغ التأمين الأولي والتأمينات النهائية والغرامات والاستثمار لعشر سنوات.

وفي سياق آخر، بيّن المدير المسؤول أن اليوم سوف يتم توقيع الاتفاق مع المصرف العقاري حول اتفاق منح قروض للسلع المعمرة على أن يتم توقيع الاتفاق ذاته مع المصرف التجاري خلال الأيام القادمة.

وفي تصريحه أوضح المدير أن تجربة منح القروض للسلع المعمرة كانت مطبقة في مؤسسات التدخل الإيجابي (الاستهلاكية وسندس) قبل أن تتم عملية الدمج في المؤسسة السورية للتجارة وكانت تجربة ناجحة مع المصرف العقاري بسقف 300 ألف ليرة سورية واليوم ستعاد ولكن بانضمام المصرف التجاري وبسقف 500 ألف ليرة، مع الإشارة إلى أن المؤسسة السورية للتجارة ستبيع السلع المعمرة ضمن القرض بنفس سعر البيع المباشر من دون أي فوائد أو زيادة في السعر ولكن نسبة الفائدة على القرض هي شأن المصرف الذي سيمنح القرض.

وأفاد المدير بأن السلع المعمرة المحدد بيعها ضمن القرض ستكون محلية الصنع وتقوم المؤسسة بالتواصل مع شركة بردى لتزويدها بالبرادات والمنتجات المصنعة لديها والتواصل أيضاً مع شركة سيرونيكس لشراء الشاشات منها بالإضافة للتواصل مع شركات القطاع الخاص المنتجة للسلع المعمرة من أجهزة كهربائية ومفروشات.

وأشار المدير إلى أن القروض ستكون متاحة لكل موظفي مؤسسات القطاع العام الموطنة رواتبها في أحد المصرفين حيث ستكون مدة القرض ثلاث سنوات بالحد الأدنى باقتطاع 40 بالمئة من الراتب كحد أقصى، وما تبقى من الموظفين التي رواتبهم ليست موطنة في المصارف فهم يشكلون نسبة قليلة من موظفي القطاع العام إضافة إلى أن تجربة التقسيط الفردي كانت بنتائج سيئة سابقا عندما منحت مؤسسات التدخل الايجابي القروض للموظفين الذين يتقاضون رواتبهم عن طريق محاسبين حيث تم الكشف عن أكثر من حالة احتيال من محاسبين بادعاء تحويل القسط وفي النهاية يكتشف الموظف بأنه لم يسدد القرض ولذلك تم تحديد عدد من الجهات العامة تم حظر التعامل معها كمديرية تربية ريف دمشق.

أما بالنسبة للقطاع الخاص الموطن رواتبه في أحد المصرفين العقاري أو التجاري فهذا الأمر يعود للمصرف إن كان يمنحه موافقة للحصول على قرض السلع المعمرة حيث إن المؤسسة ستوافق على كل طلب يصلها بالموافقة من المصرف.الوطن

عشرات ملايين الليرات ضاعت على الخزينة..بين المالية والإدارة المحلية؟

18/1/2018 من المعروف أن تحصيل الرسوم المحلية والبلدية المنصوص عليها بالقانون المالي للبلديات رقم /151/ لعام 1938 والقانون المالي للوحدات الإدارية رقم /1/ لعام 1994، لا يقل أهمية عن تحصيل الرسوم المالية، إلا أن الاهتمام بتحصيل الرسوم المحلية والبلدية لا يرقى إلى الاهتمام بتحصيل الرسوم المالية، والتي تُعد من أجلها التشريعات المتضمنة منح إعفاءات لمن يُبادر إلى تسديدها، وكان آخرها ...

أكمل القراءة »

كي لا تضيع قيم العلامات التجارية لشركاتنا الصناعية..!!

ليس رأسمال أي شركة يتوقف على قيمة الموجودات كالمعدات والأرض والبناء والتجهيزات و الآلات والأعمال و الخبرات، بل ثمة بيضة  قبان في تحديد كامل رأس المال ليس أقل من قيمة من كل ما ذكر وهو (العلامة التجارية) التي تتجاوز كل ما ذكر في كثير من الاحيان وبخاصة  للشركات العالمية  حيث تبرز قيمة اسم العلامة التجارية  كبيرة اذا كانت لها حضورها ...

أكمل القراءة »

تجربة رائدة.. الحوافز الانتاجية = حل لنقص العمالة

ليس بجديد الحديث عن النقص العمالة وخاصة الفنية منها  في سورية والتي تمتلك خبرة في مجال اختصاصها في المجالات كافة بفعل منعكسات الحرب التي تشن على سورية وحملت في تفاصيلها اعتداء وتدمير ونهب ممنهج من قبل الارهابيين للمؤسسات والشركات العامة و الخاصة وبخاصة القطاع الصناعي باعتباره العمود الفقري للاقتصاد الوطني بهدف اضعاف الدولة. وهذه المؤسسات والشركات وبخاصة التي تقع ضمن ...

أكمل القراءة »

مع بوادر إقامة استثمارات .. سوريون ومصريون من أجل أن تنبض سورية بالحياة

تأخذ المشاركة المصرية في الدورة  59 لمعرض دمشق الدولي ثقلها  ورسائلها  السياسية و الاقتصادية و الاجتماعية  في أكثر من اتجاه كون الوفد الذي ترأسها وهو رئيس اتحاد غرفة التجارة أحمد الوكيل الذي حرص على حضور افتتاح المهرجان كان الوفد رئيس الوفد الوحيد المشارك الذي  التقاه وزير الخارجية وليد المعلم  ليحمل الدلالات السياسية على اعادة انطلاقة  هذه العلاقات من جديد رغم ...

أكمل القراءة »

كي لا تغتال صناعتنا النسيجية..!!

أخبار الصناعة السورية ـ خاص قد لا يختلف اثنان على ضرورة دعم الصناعة الوطنية وبخاصة الصناعات النسيجية السورية و التي استطاعت الصمود قبل الازمة رغم كل ما تعرضت له من تدمير وسرقة ونهب على أيدي الارهابيين. واليوم وبعد صدور المرسوم 172 والذي جاء داعما للصناعة  الوطنية مع تخفيض الرسوم الجمركية الى50 بالمئة على مدخلات هذه الصناعة وموادها الاولية المستوردة جاءت ...

أكمل القراءة »

دعم صناعي.. لكن تراجع الأسعار قد يتأخر!!

يشكل صدور المرسوم 172 لعام 2017 الجديد الذي خفض الرسوم الجمركية على المواد الأولية ومدخلات الانتاج الصناعي إلى النصف دعما حقيقيا للصناعة الوطنية من حيث تخفيف الأعباء عن الصناعيين ما يسهم في تخفيف تكاليف مدخلات الانتاج وانعكاس ذلك على الأسعار. ولكي لا نستعجل في موضوع تراجع الأسعار كانعكاس للمرسوم  الجديد علينا أن نعرف ان تراجع الأسعار لن يحدث بين ليلة ...

أكمل القراءة »