على خلفية استئناف منح القروض.. الدكتور ماهر سنجر يدعو  المصارف إلى إعادة هندسة منتجاتها

أخبار الصناعة  السورية:

تعقيبا على قرار  الحكومة استئناف القروض  أكد الخبير الاقتصادي الدكتور ماهر سنجر انه لا بد وأن يتبع القرار الصادر بخصوص إعادة منح التسهيلات الائتمانية تعليمات تنفيذية من مصرف سورية المركزي للمصارف العاملة من حيث التركيز على إعادة تجديد منح التسهيلات الائتمانية الدوارة الممنوحة سابقاً أو ايقافها متوقعا أن يمنح المركزي الحرية للمصارف لإعادة تجديد هذا النوع من القروض من عدمه.

وبين الدكتور سنجر في تصريح لـ” أخبار الصناعة السورية” أن التحدي الأكبر الذي سيواجه المصارف في هذا المجال هو ضعف الدخل وقلة الرواتب وعدم القدرة على التخمين الدقيق لقيم الكفالات وخاصة العقارية منها والتي ستقدم على سبيل الضمانة وهو ما كان من أحد المسببات الرئيسية في حصول خسائر لدى المصارف لدى تعثر المقترض أو من مسببات ضياع حقوق المصارف نتيجة لقيم ضمانات لا تتناسب مع حجم القروض الممنوحة.

ودعا الدكتور سنجر المصارف إلى القيام بعمليات إعادة هندسة لمنتجاتها المصرفية بالتنسيق مع المصرف المركزي للحصول على موافقته على المنتجات الجديدة كما تقتضي القوانين والأنظمة لنتجاوز معضلة قلة الرواتب وصغر حجم القروض الممنوحة والسبب في ذلك الإبقاء على قاعدة نسبة الاقتطاع من الراتب في حدود (40%) وربط مبلغ القرض الممنوح بهذه النسبة على الرغم من طلب كفالة تتجاوز قيمتها 200% من قيمة مبلغ القرض.

و ذكر  الدكتور أن قاعدة نسبة الاقتطاع هي العنصر المرجح في تحديد قيمة القرض فكلما قل دخلك فلن يكون بإمكانك إلا الحصول على القرض الشخصي وستبقى باقي أنواع القروض موجهة للمترفين أي أصحاب الدخل العالي جداً والذين لا يشكلون اليوم نسبة مهمة من المواطنين السوريين مما قد ينتج عنه مزيد في تركز الثروات في أيدي القلة.

هو لفت الدكتور سنجر الانتباه إلى أن هناك قاعدة مصرفية تشير بأن أصحاب الدخل المحدود هم أصحاب الودائع المستقرة التي تعتمد عليها المصارف للإقراض   مؤكدا ضرورة التحرك لإيجاد سبل لدعم هؤلاء اقتصادياً وإلا ستعاني هذه الودائع من حالة عدم استقرار وسنكون أمام معضلة مالية اقتصادية حقيقية.

escort bursa, atasehir escort, bursa escort bayan, escort izmit, escort izmit bursa escort, sahin k porno kayseri escort eskisehir escort Google
Powered by : FullScreen