لا رادع للمهربين سوى الضرب بيد من حديد..  سارقو موارد اقتصادنا ومهددو صناعتنا الوطنية

أخبار الصناعة السورية:

الحملة التي قامت به الجمارك العام الماضي لمكافحة التهريب لاقت صدى إيجابيا  في أوساط الصناعيين نظرا لما استطاعت ان تحدثه من  خوف وهلع في أوساط المهربين والمتعاملين  بالمواد المهربة و بدأوا يعدون للعشرة  قبل التعاطي مع هذه المواد ..فيما  الصناعيون  استبشروا خيرا نظرا لما مكنتهم نتائج هذه الحملة من نزع المنافسة غير المشروعة لمنتجات مصانعهم في السوق المحلية والتي هي حق لهم وللتجار  الذين يدخلون منتجاتهم بالطرق المشروعة ودفع الرسوم الجمركية المترتبة على هذه السلع وخاصة أن الدولة تقدم للصناعيين الكثير من الدعم عبر سلسلة من الاعفاءات والتسهيلات المتعلقة بالمواد الأولية والآلات والتجهيزات والطاقة والخدمات.

والتهريب  الذي هو آفة وسوس تنخر بقدرات الاقتصاد الوطني قد تؤدي بإيقاف المصانع عن العمل وتسريح العمال وفقدانهم لمصدر رزقهم  وفقدان أصحاب المعامل للأيدي الخبيرة ..

فتهريب أية مواد عبر الحدود هي تهرب من دفع الرسوم الجمركية الموضوع على هذه المواد هذا إن كانت لها مثيلات تدخل بطرق رسمية ما يعني أنها فوات موارد على خزينة الدولة وهو بمعنى آخر سرقة لهذه الموارد التي تقدم من خلالها الدولة بدفع  الاستحقاقات المترتبة عليها من تأمين رواتب موظفين وتأمين  الأولويات  من خدمات وسلع  أساسية للمواطنين من غذاء وكساء ودواء بأسعار مدعومة.

وفي هذا الإطار فإن مناشدة المهربين للتوقف عن المزيد من عمليات التهريب هو أمر يثير الضحك لأن موارد الخزينة ومناعة الاقتصاد الوطني هي أخر همومهم هذا إن كان الوطن واقتصاده في سلسلة  اهتماماتهم ..

لذا فإن التعويل في هذا الأمر على عودة حملة مكافحة التهريب وبقوة وفرض أقصى العقوبات مع المهربين والمتعاملين مع هذه المهربات من الحلقات الوسيطة وذلك بالتعاون مع المواطنين وخاصة في هذه الظروف الصعبة التي تمر بها البلاد والتي تتطلب تكاتف الجميع لكل مكونات الشعب السوري والذي يتطلب منه  التوقف عن شراء هذه المنتجات المهربة لوقف تشجيع المهربين عن القيام بمزيد من عمليات التهريب.

الأضرار كبيرة وكبيرة جدا.. فهل من المعقول من أجل منفعة حفنة من اللصوص المهربين نخسر مقدرات اقتصادنا الوطني ..

فالضرب من حديد بتطبيق أقصى العقوبات هو الدواء لهذا الداء.

أحمد سليمان

escort bursa, atasehir escort, bursa escort bayan, escort izmit, escort izmit bursa escort, sahin k porno kayseri escort eskisehir escort Google
Powered by : FullScreen